هل يفوز الوحدة من دون سامي الجابر

يسعى نادي الوحدة إلى فك النحس الذي لازمه منذ تعاقده مع المدرب السعودي سامي الجابر، وتحقيق أولى انتصاراته في عهد المدرب العربي الذي سيحضر مباراة الفريق مع نظيره الوصل، الجمعة، من المدرجات بعد طرده في المواجهة الماضية أمام الشباب ضمن الجولة الثامنة عشرة لدوري الخليج العربي الاماراتي.

ولم يحقق الوحدة أي فوز بقيادة الجابر الذي تسلم دفة القيادة الفنية خلفا للبرتغالي جوزيه بيسيرو "المقال"، إذ بدأ مشواره مع العنابي بخسارة أمام السد القطري 3-4 في أبوظبي ليودع على إثرها دوري أبطال آسيا من مباراة الملحق، وأتبعها بخسارة قاسية 1-4 أمام الشارقة، قبل أن يحقق تعادلا بطعم الخسارة مع ضيفه الشباب 1-1 في الدوري المحلي، لتتقلص حظوظه بمنافسة غريمه العين على اللقب الغائب عن خزائن النادي منذ 2010.

ويخوض الوحدة "الرابع" على لائحة ترتيب الدوري برصيد 33 نقطة، مباراة من العيار الثقيل أمام الوصل "السابع" برصيد 26 نقطة، والذي تفصله عنه سبع نقاط فقط، وحال تعرض العنابي للخسارة فإنه سيبتعد منطقيا عن حسابات المنافسة لاسيما أن فارق النقاط مع العين يبلغ تسع نقاط كاملة.

ويقول الجابر الذي يحضر المباراة من المدرجات نتيجة طرده لاعتراضه أخيرا على قرارات حكم مباراته مع الشباب، إن "الوصل يعيش حالة استقرار ونتائج جيدة في الفترة الأخيرة وقام بعمل جيد وكبير ونحن نحترمه، ولكن الوحدة مستعد لتقديم أفضل عن ما قدمه في الفترة الماضية ويقرن ذلك بنتيجة جيدة، خاصة أنه لا يعاني من مشاكل فنية، بل مر بظروف خلال المباراتين السابقتين ولعب سوء الطالع دورا في عدم فوزه خاصة في لقاء الشباب الأخير الذي كان قريباً من الظفر بنقاطه الثلاث".

نتساءل، هل يعود الوحدة لدرب الانتصارات على حساب الوصل من حضور الجابر في المنطقة الفنية؟ أم أن نتيجة سلبية جديدة تلوح في الأفق نتيجة سوء الحظ الذي يعاني منه الفريق أخيرا على الرغم من المستوى الفني عالي المستوى والامكانات الكبيرة التي يتمتع بها العنابي بقيادة النجم اسماعيل مطر؟.

الوحدة تنتظره ثماني جولات ستحدد مصيره في البطولة أمام الوصل، عجمان، الفجيرة، الجزيرة، الظفرة، العين، الاهلي والنصر، وكلها مواجهات صعبة وفي غاية الحساسية لكونها ستحدد موقعه على خارطة البطولة التي تصدرها في بعض الجولات.

من محمد الحتو



مباريات

H