8 محطات تفصل العين عن لقب الدوري الإماراتي

يخوض العين ثماني مباريات مهمة تفصله عن التتويج الثاني عشر بلقب دوري الخليج العربي الإماراتي لكرة القدم، أبرزها أمام الأهلي "حامل اللقب" والنصر والغريم التقليدي الوحدة، وحال تمكن من عبور المحطات الصعبة فإن طريقه سيكون مفروشا بالورود نحو تعزيز رقمه القياسي بعدد مرات الفوز بدرع البطولة ويفرض نفسه زعيماً معتاداً للكرة الإماراتية.

ويتصدر العين ترتيب المسابقة برصيد 42 نقطة متقدماً بفارق ست نقاط عن الجزيرة أقرب منافسيه على اللقب، الأمر الذي يدفع رجال المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش للالتزام تجاه الجماهير العيناوية بعدم نزيف أي نقاط تفقده الصدارة.

"إمارات سبورت" ترصد مباريات العين الثماني المتبقية في الدوري وتشرح مدى خطورتها على الزعيم، وذلك على النحو التالي:

العين – الظفرة

يلتقي العين مع الظفرة في 13 مارس الجاري والأمر يحذوه للحفاظ على فارق النقاط مع الجزيرة، وامتلاك فرصة كبيرة لتوسيع الفارق خصوصاً أن الجزيرة الوصيف سيلعب في هذه الجولة مع الأهلي "حامل اللقب" والساعي لاستعادة كبرئاءه في البطولة لاسيما أنه يحتل المركز السادس الذي لا يليق به في ظل التعاقدات الكثيرة التي أبرمها في الانتقالات الشتوية.

ولعل العين مرشح لتجاوز مضيفه الظفرة "التاسع" وتجديد انتصاره عليه بعدما كانت مباراة الذهاب انتهت عيناوية 3-1.

الإمارات – العين

تقام في 22 مارس الجاري، وتكمن صعوبة مباراة الإمارات في موعد إقامتها بعد أربعة أيام فقط من عودة العين من أوزبكستان التي ستشهد مواجهته مع باختاكور في دوري أبطال آسيا، وسيخوض الزعيم كلتا المباراتين خارج أرضه وبعيدا عن جمهوره.

العين – الأهلي

لن تكون مباراة الثاني من أبريل المقبل، سهلة على الزعيم رغم ابتعاد الأهلي عن المنافسة في الموسم الحالي، إذ تبقى مباريات الفريقين ذات طابع خاص ولا تخضع لأي منطق، ويأمل الزعيم الخروج بالعلامة الكاملة في الوقت الذي كان قد عاد من استاد راشد في دبي ذهابا بالتعادل 1-1.

 

النصر – العين

يخوض العين في 11 من أبريل المقبل، مواجهة في غاية الصعوبة على النصر "الخامس" وصاحب الإمكانات الفنية العالية ويأمل الفوز على الرغم من صعوبته في معقل خصمه الذي كان قد عادله 1-1 ذهابا في استاد هزاع بن زايد.

العين – كلباء

قد ينظر الجمهور للمباراة على أنها سهلة لكونها على أرض الزعيم وأمام الفريق صاحب المركز الأخير في الدوري ولكن اللقاء سيكون صعباً لأن كلباء لن يعيش أية ضغوطات في المواجهة المقررة في 16 أبريل المقبل، خصوصاً أن أيامه معدودة في دوري المحترفين ويستعد للعودة إلى دوري الهواة.

الوحدة – العين

تتركز الأنظار على الكلاسيكو بين الزعيم والعنابي، في قمة الجولة 24، المقررة في 27 أبريل المقبل، وتكمن خطورتها في الظروف التي ستواجه الزعيم في ذلك الوقت، لأنها ستقام على أرض الوحدة بعد خمسة أيام من مواجهة العين مع الشباب السعودي في الرياض بدوري أبطال آسيا.

ولا شك في أن لاعبي الوحدة ينتظرون اللقاء بفارغ الصبر للثأر من العين بعد الخسارة الكارثية التي لحقت بهم في الذهاب بأربعة نظيفة، وسيكون الكلاسيكو الأول للوحدة مع مدربه السعودي سامي الجابر.

العين – بني ياس

على الرغم من تراجع مستوى بني ياس الفني بحلوله ثامنا على لائحة الترتيب إلا أن اللقاء لن يخلو من الصعوبة لأن العين سيعيش تحت ضغط كبير بعدم فقدان ولو نقطة قد تفقده الصدارة أو اللقب. وستقام المواجهة في الأول من مايو المقبل.

الشارقة – العين

العاشر من مايو المقبل، سيكون موعداً للمباراة الأخيرة في دوري الخليج العربي وستجمع العين مع الشارقة خارج قواعده وحال تمكن الزعيم من حسم اللقب مبكراً فإنه سيطلب بالضرورة إقامة اللقاء على أرضه لكي يتسنى تتويجه بين جماهيره.

ولكن إذا كانت الحسابات غير محسومة على اللقب فإن الملك سيكون خطراً للغاية على الزعيم بعد التطور الكبير الذي يعيشه الفريق فنياً لاسيما في الفترة الأخيرة.

من محمد الحتو

 



مباريات

H