7 رجال وراء إعداد ملف الإمارات لكأس آسيا 2019

استحقت الإمارات الفوز بشرف تنظيم كأس آسيا 2019، بعد ان نجحت في إعداد ملف متميز تفوق على الملف الإيراني الذي كان ينافسه عند اجراء التصويت داخل المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة.

ولعب 7 رجال دوراً كبيراً في تقديم وجه متميز للملف الإماراتي الذي نال ثقة واعجاب أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي الذي صوتوا له بالأجماع، يأتي على رأس هؤلاء الرجال، رئيس اتحاد الكرة يوسف السركال، بجانب أعضاء ملف الإمارات لاستضافة كأس آسيا، وهم محمد بن ثعلوب الدرعي ومحمد إبراهيم المحمود وحمد بن نخيرات العامري وناصر اليماحي ومحمد بن هزام الظاهري ويوسف خوري.

يوسف السركال

تعرض للكثير من الانتقادات في الفترة الماضية، لكن لم يلتفت اليها، واستمر في حشد التأييد الآسيوي للملف الإماراتي، ونجح مع فريق العمل الملف بإدارة ملف كأس آسيا 2015 في اقناع أعضاء المكتب التنفيذي للأتحاد الآسيوي بأهمية التصويت للملف الإماراتي.

محمد بن ثعلوب الدرعي

رئيس ملف استضافة الإمارات لبطولة كأس أمم آسيا 2019، يشغل الدرعي العديد من المناصب أبرزها رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينغ، وحصل على الرئاسة الفخرية للاتحاد العربي في ظل دوره الكبير في دعم ونشر رياضة الجودو على المستوى العربي والأسيوي.

محمد إبراهيم المحمود

ظهر على الساحة الرياضية بشغله منصب مدير قناة أبوظبي الرياضية، ومن خلال تعيينه رئيساً للجنة الإعلامية لكأس الخليج الـ18 التي استضافتها العاصمة أبوظبي في 2007، وتم تعيينه أميناً عاماً لمجلس أبوظبي الرياضي، وبعدها تم اختياره نائباً لرئيس دوري المحترفين في تشكيلها الأول، وعضو اللجنة التنفيذية لكأس العالم للأندية، وعضو اللجنة العليا رئيس مجموعة أبوظبي في اللجنة المنظمة لكأس العالم للناشئين تحت 17 سنة وحالياً يشغل منصب رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب، ونائب الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

حمد بن نخيرات العامري

يعد واحداً من الكوادر الإدارية التي أسهمت بصورة فاعلة في إنجازات نادي العين التي تحققت في السنوات الأخيرة، وشكل انضمامه إلى مجلس إدارة النادي إضافة جديدة لدعم مقومات العمل الإداري وتعزيزها، وذلك للخبرات الكبيرة التي يتمتع بها التي تراكمت منذ دخوله العمل الرياضي عام 1997، ويشغل حالياً منصب رئيس اللجنة الفنية للجنة دوري المحترفين.

 

 ناصر اليماحي

يعد أحد الشخصيات الرياضية البارزة في السنوات الأخيرة، وشغل العديد من المناصب أهمها رئيس للجنة العلاقات العامة والتسويق ورئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة، ورئيس لجنة القيد والتسجيل، في اتحاد الكرة، ورئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، ويشغل اليماحي العديد من المناصب، أهمها: رئيس نادي الفجيرة ومدير إدارة الإعلام والتواصل الجماهيري بالهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، كما يعمل كعضو مجلس إدارة هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام.

يوسف محمد رسول خوري

من الشخصيات الرياضية المهمة ولها دور كبير في المجال الإداري، إذ يشغل منصب عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة ورئيس لجنة التسويق ورئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين.

محمد هزام الظاهري

يعد من أبرز الوجوه الشابة في المجال الإداري، إذ بدأ مشواره عضواً في اللجنة التنفيذية لنادي العين لمدة عامين ومشرفاً عاماً على أكاديمية العين لكرة القدم، وأصبح بعدها عضواً لمجلس إدارة نادي العين والمشرف العام على الألعاب الجماعية والفردية بالنادي. وتم تكليفه بإدارة بطولة العين الدولية الودية لكرة القدم، وعين مديراً لمجموعة العين لكأس العالم للناشئين، ويشغل حالياً منصب أمين عام اتحاد كرة القدم بالوكالة.

من خالد صديق



مباريات

H