بحرينيون لـ"إمارات سبورت": التصويت على آسيا 2019 تحصيل حاصل

بينما تدخل الإمارات صراع المنافسة على استضافة بطولة أمم آسيا 2019، تبرز جارتها البحرين كالبلد المستضيف للاجتماع الـ14 للمكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي.

ومن فندق "ريتز كارلتون" في قلب المنامة، ستَذاع إلى العالم بأسره نتائج تصويت الآسيويين الذين خُيروا بين العرض الإماراتي والإيراني عقب استبعاد السعودي الذي لم يوفّي متطلبات الاتحاد القاري.

وفيما يكاد الإماراتيون يجزمون بذهاب البطولة إلى أبوظبي بعد عوامل الإبهار التي زجّ بها الملف الإماراتي، تسود حالةً من الارتياح في الدولة المستضيفة للـ"كونجرس الآسيوي".

ففي موطن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، الرئيس الحالي للاتحاد الآسيوي، تسمع التأكيدات الشعبية من مواطني البحرين ومقيميها على حد السواء بأن دولتهم ستشهد تتويج الإمارات بشرف استضافة البطولة القارية الأهم في 2019.

ويعتبر المواطنون البحرينيون أن التنظيم "ذهب إلى الإمارات" بما لا يدع مجالا للشك، وأن التصويت الذي سينتظر العرب نتائجه على أحر من الجمر هو "تحصيل حاصلٍ"، على حد تعبير مواطنٍ بحرينيٍ التقت به "إمارات سبورت" في مطار البحرين الدولي.

وشدد مواطنٌ بحرينيٌ آخر لـ"إمارات سبورت" على أن الدعم الشعبي للملف الإماراتي يعود أيضا إلى تفوّقه الواضح على نظيره الإيراني، وأن شعور البحرينيين بالارتياح لفوز الإمارات نابعٌ من جاهزيتها لاحتضان الحدث الكبير.

وبالنسبة إلى البحرينيين وغيرهم من العرب الذين يترقبون فوز الإمارات بشرف التنظيم الثاني في تاريخها بعد 1996، فإن استضافة جارتهم الخليجية للبطولة يعني تذليل العقبات في طريقهم، لا سيما على صعيد تكاليف السفر، وسهولة المواصلات، وعوامل اللغة، بالإضافة إلى جودة المرافق الفندقية والبنى التحتية، والعناية بالمعالم السياحية، كما لا يقل السماح للمرأة بدخول الملاعب أهميةً عن كل عناصر النجاح الأخرى.

من العنود المهيري



مباريات

H