هل يعاني اللاعب الإماراتي من ضغوطات وانفلات في الأعصاب

في ستة شهور فقط بلغت العقوبات الموقعة على نادي النصر 230 ألف درهم، من قبل لجنة الانضباط في اتحاد الكرة، منهم 200 الف درهم، غرامة مالية عقوبة على اللاعب السنغالي إبراهيما تويه، وبلغت قيمة العقوبات التي وقعت على الأندية الإماراتية التي تلعب في دوري الخليج العربي، أو في دوري الدرجة الأولى، خلال نفس الفترة، مليونين و278 ألفاً و940 درهماً، فهل هذا دليل على أن اللاعب الإماراتي أو الأندية بشكل عام تعاني من ضغوطات وانفلات في أعصاب اللاعبين، وتغير في مزاجهم، وزيادة في رغبتهم في العنف والاعتراض والخروج عن النص؟.

الواضح أن هناك تغير كبير وحاد في مزاج اللاعبين وكذلك بعض الإداريين الذين اعتادوا على الروج على النص، حتى يظهروا ولائهم الكبير لإدارات الأندية التي يعملون فيها، ومن ثم يضمون الاستمرار على رأس عملهم لفترات طويلة.

الدوري الإماراتي يعد من أكثر البطولات في المنطقة نظافة، وطوال السنوات الماضية، كان مثالاً في امتثال اللاعبين والإداريين وكل عناصر اللعبة، للقرارات التحكيمية، وللوائح، والحالات التي كانت تخرج عن النص تعتبر شاذة، وغير مألوفة، لكن كثرة الاعتراضات على قرارات قضاة الملاعب في الموسم سواء من اللاعبين المواطنين أو الأجانب، باتت ظاهرة واضحة، وتحتاج إلى تدخل سريع سواء من قبل إدارات الأندية المطالبة بالتعامل بحزم مع هذه الظاهرة، أو لجنة الانضباط في اتحاد الكرة التي يقع عليها دور كبير في محاربة هذه الظاهرة، من خلال تفعيل القانون واللوائح والعقوبات المقررة، والتي باتت لا تتماشى مع ما حدث مؤخراً من حالات خارجة على النص.

وكانت كُلفة الغرامات، التي أوقعتها لجنة الانضباط على أندية المحترفين والهواة، بسبب الأخطاء التي ارتكبتها إداريا وفنياً، خلال الفترة من سبتمبر إلى فبراير الماضيين، قد بلغت مليونين و278 ألفاً و940 درهماً، إذ تصدرت أندية دوري الخليج العربي القائمة بمبلغ 783 ألف درهم، كان النصيب الأكبر منها لنادي النصر الذي تم تغريمه بمبلغ 230 ألف درهم، يليه الأهلي 99 ألف درهم، ثم الوصل 79 ألف درهم، فيما كان عجمان النادي الوحيد الذي لم تقع عليه أي غرامات مالية على صعيد الفريق الأول.

وبسبب انفلات في أعصاب اللاعب السنغالي إبرهيما تويه، تصدر عميد الأندية الإماراتية قائمة الفرق التي تعرضت لعقوبات بسبب الخروج عن النص، بمبلغ 230 ألف درهم، ثم حل الأهلي في المركز الثاني بغرامة قُدرت عليه بـ99 ألف درهم، ثم الوصل 79 ألفاً، والظفرة 68 ألفاً، والجزيرة 67 الفاً، والشباب 62 ألفاً، والإمارات 38 ألفاً، والعين 35 ألفاً، والوحدة 32 ألفاً، والفجيرة 27 ألفاً، وكل من بني ياس واتحاد كلباء 22 ألفاً، ثم الشارقة 2000 درهم فقط، بينما كان عجمان هو الناجي الوحيد من تلك الغرامات المالية.

وبلغ إجمالي الغرامات الموقعة على أندية دوري الهواة نحو 658 ألفاً و500 درهم، وكان للجزيرة الحمراء والرمس والعربي، ومصفوت النصيب الأكبر، إذ صدر في حقها غرامة مالية بلغت 100 ألف درهم في حق كل منها على خلفية انسحابها من المسابقة، في حين بلغت الغرامات الموقعة على الأندية المشاركة في مسابقة الشباب دون 21 عاماً 304 آلاف درهم.

وطالت الغرامات مسابقة الشباب دون 18 عاماً بـ109 آلاف درهم، ومسابقة الشباب دون 16 عاماً بـ103 آلاف و130 درهماً، في حين وصلت الغرامات على مسابقة الناشئين دون 15 عاماً، إلى 41 ألفاً و500 درهم، ومسابقة الناشئين دون 14 عاماً 107 آلاف و750 درهماً، ومسابقة دون 13 عاماً 77 ألفاً و860 درهماً، ومسابقة 12 عاماً 58 ألفاً و700 درهم، ومسابقة 11 عاماً 28 ألفاً و500 درهم.

من خالد صديق

 



مباريات

H