هل يحتاج الأبيض إلى خدمات مطر

عاد موضوع اسماعيل مطر والمنتخب الوطني ليتصدر المشهد الكروي في الإمارات من جديد عقب المشاركة الشرفية للاعب في البطولة الخليجية الأخيرة التي اختتمت في العاصمة السعودية الرياض الأربعاء، حيث لم يظهر سمعة إلا في مباراة هامشية على المركز الثالث أمام عمان أساسيا.

كما شارك سمعة أيضاً في الشوط الثاني من مباراة الإمارات والسعودية في نصف النهائي، ولدقائق معدودة فقط في لقاء عمان في الدور الأول، وغاب عن لقائي الكويت والعراق، ما يفتح أسئلة حول قدرة اسماعيل مطر على الاستمرار مع المنتخب في الفترة المقبلة.

والحقيقة التي أكدها مطر نفسه خلال أفضل شوط في البطولة أمام السعودية، وكذلك في مباراة عمان الأخيرة أن اللاعب ما يزال بإمكانه العطاء بالنسبة للمنتخب، ولابد أن يحظى بثقة كاملة من مهدي علي خاصة في بطولة كبيرة مثل كأس آسيا التي تنطلق يناير المقبل بأستراليا، ويراهن عليها جمهور الإمارات لتحقيق لقب كبير ينقص خزينة الأبيض.

واللافت أن مطر يبلغ من العمر 31 سنة، ولم يصل بعد إلى المستوى الذي يمكن الحديث فيه عن اعتزاله دوليا، خاصة وأن اللاعب ساهم بقوة في صدارة الوحدة هذا الموسم في الدوري، وكان وراء الصحوة المفاجئة من العنابي خلال النصف الثاني من الموسم الماضي، وإنهائه الموسم خلف الأهلي المتصدر بعد ان كان الوحدة في مراتب متأخرة بالدوري.

وبدون مطر لن يتبقى عمليا أي لاعب من ذوي الخبرة في صفوف المنتخب، وهو أمر بالغ الاهمية، رغم أنه لم يعد ذلك النجم الذي أبهر الكثيرين قبل أربع سنوات.

ولعب اسماعيل للمنتخب 112 مباراة سجل فيها 34 هدفا، وهو أول لاعب يحقق لقبا كبيرا للمنتخب حين قاد الأبيض إلى لقب كأس الخليج في 2007، كما أنه ساهم بشكل وافر في لقب 2013 بالبحرين، وشارك في أولمبياد لندن 2012، وهو اللاعب الذي فاز بلقب أفضل لاعب في العالم في مونديال الشباب 2003، وهذا من دون الحديث عن البطولات التي حققها لفريقه الوحدة، والذي لعب له حتى نهاية الجولة الثامنة من الدوري 146 مباراة سجل فيها 70 هدفا، ما يجعله أحد اشهر نجوم الفريق في تاريخ العنابي.

ومن دون ورقة اسماعيل مطر في أستراليا 2015 قد يعاني مدرب المنتخب في سد نقص الخبرة لدى لاعبي الأبيض، أو حتى في حالة إصابة أو تراجع مستوى بعض مفاتيح اللعب في الأبيض على غرار عموري وعامر عبدالرحمن.

 



مباريات

الترتيب

H