هل تعمد لاعبو المنتخب السعودي إصابة عموري

 تلقت الجماهير الإماراتية التي تابعت مباراة الأبيض مع السعودية في الدور نصف النهائي من كأس الخليج العربي "خليجي 22" صدمة كبيرة في الدقيقة 26 عندما تعرض لاعب المنتخب الموهوب عمر عبدالرحمن "عموري" لإصابة أضطر على اثرها لمغادرة ستاد الملك فهد الدولي متوجهاً إلى مستشفى الحرس الوطني.

وكانت الجماهير الإماراتية وكل محبي اللاعب الموهوب عموري يمنون النفس بقدرة اللاعب على استكمال المباراة وتعويض الهدفين المبكرين اللذين سجلهما الأخضر السعودي، لكن الإصابة المؤلمة التي تعرض لها عموري من المدافع السعودي وليد باخشوين قضت على كل الأمال، وأجبرت عموري على وداع خليجي 22 والاكتفاء بما قدمه مع الأبيض في المباريات السابقة، وعدم التواجد في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع التي ستقام اليوم أمام منتخب عمان.

وطوال الساعات الماضية تردد الجماهير المحبة لعموري تساؤلاً حول كيفية إصابته، وبدأ الكثير من المشجعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي يرددون ان اللاعب السعودي باخشوين قصد إصابة عموري حتى يحرمه من استكمال المباراة ويحرم المنتخب الإماراتي من جهوده في الميدان، لكن هل قصد اللاعب السعودي ايذاء عموري بالفعل والتعرض له بطريقة غير أخلاقية؟.

في ملاعب كرة القدم تحدث مثل هذه الحالات، وفي مختلف ملاعب كرة القدم في العالم ثبت ان بعض اللاعبين يتعمدون ايذاء اخرين، بقصد حرمانهم من استكمال المباراة وحرمان فرقهم من مجهوداتهم.

لكن في مباراة المنتخبين الإماراتي والسعودي كان تدخل اللاعب وليد باخشوين مع عموري طبيعياً، وبدأ أن اللاعب السعودي يرغب في ابعاد الكرة قبل أن تصل إلى عموري، لكنه لم يتمكن بفضل موهبة ومهارة الأخير، فكان التدخل القاسي من اللاعب السعودي الذي استحق على إثره الحصول على البطاقة الصفراء.

وعموري لاعب موهوب ومعروف في الأوساط الكروية الخليجية بقدراته الفنية الكبيرة وموهبته في السيطرة على الكرة والتحكم بها وهو الأمر الذي يسبب له مشاكل متكررة مع المدافعين ويعرضه للإصابات المتكررة.

وكان عموري قد تعرض لإصابة قبل انطلاق خليجي 22 حرمته من خوض المباريات الودية التي خاضها الأبيض استعداداً للبطولة الخليجية، ويأمل محبي وأنصار الأبيض الإماراتي أن يتعافى عموري في أسرع وقت حتى يتمكن من التواجد مع الأبيض في نهائيات كأس آسيا التي ستنطلق في بداية العام المقبل في استراليا.

من خالد صديق



مباريات

الترتيب

H