تقييم لاعبي الإمارات يتراجع بعد التعادل المخيب مع الكويت

فشل منتخب الإمارات في تحقيق انتصاره الأول في بطولة كأس الخليج العربي "خليجي 22" المقامة في العاصمة السعودية الرياض، عندما تعادل مع منافسه الكويت بنتيجة (2-2) في مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية الاثنين.

وكان منتخب الإمارات قد تقدم بهدفين في الشوط الأول لكنه فشل في الحفاظ على تقدمه وتلقى هدفين في دقيقتين، لتنتهي المباراة على نتيجة (2-2) ويضع النقطة الثانية في رصيده في المركز الثاني خلف الكويت (4 نقاط) ومتفوقاً على عمان بالأهداف.

وسيبحث "الأبيض" عن الانتصار ولا شيء غيره في المواجهة القادمة أمام العراق لضمان البطاقة المؤهلة لدور نصف النهائي للبطولة، في طريق المحافظة على لقبه.

 

"إمارات سبورت" تقدم لكم تقييماً شاملاً لأداء منتخب الإمارات من المدرب حتى الحارس والدفاع والوسط والهجوم، والبدلاء:

حارس المرمى علي خصيف: 6/10

نال علي خصيف تقدير 6/10، لم يختبر الحارس الدولي في مناسبات عديدة طوال الـ90 دقيقة خاصة فيما يتعلق بالهجمات الخطرة بين الخشبات الثلاث، ومع ذلك تلقى هدفين من هجمتين أحدهما من تسديدة من خارج المرمى كان المتسبب بها بفشله في التصدي لها.

الدفاع: 7.5/10

شارك عبد العزيز صنقور كظهير أيمن بديلاً عن عبد العزيز هيكل واستحق 8/10 بإيقاف منافسه فهد العنزي في أكثر من مناسبة ومشاركته في التصدي لهجمات الكويت طوال الـ90 دقيقة، كما نال محمد أحمد في وسط الدفاع 7/10 حيث لم يوفق في التعامل مع الهدف الأول أو الثاني وكان الأقل مستوى بين الرباعي الدفاعي.

من جانبه حصد زميله مهند العنزي نسبة 8/10 حيث وقف سداً في وجه المهاجم يوسف ناصر، ورغم الهدف الذي تلقاه إلا أنه حمى مرمى علي خصيف من هجمات عديدة خاصة في الشوط الثاني، شارك وليد عباس للمرة الأولى كظهير أيسر واستحق 8/10 حيث لعب دفاعياً بشكل مميز وشارك هجومياً بشكل جيد.

الوسط: 8/10

استحق لاعب الوسط الارتكازي عامر عبد الرحمن نسبة 8/10 حيث شارك وبشكل كبير في الخطورة الهجومية مع وظائفه الدفاعية طوال الـ90 دقيقة، كما كان وراء الهدف الثاني وتمريرة الحسم لزميله علي مبخوت، في حين نال خميس إسماعيل نسبة 7/10 حيث لم يبرز بشكل بارز في الوسط وسط تفوق نسبي للاعبي الكويت.

أما نجم الوسط عمر عبد الرحمن "عموري" فكان الأبرز في خط الوسط واستحق 9/10 لمشاركاته الهجومية الفعالة وتحركاته ولمساته المؤثرة وهو الذي نال إشادة مدرب الخصم البرازيلي جوفان فييرا، كما قدم المباراة الأبرز له منذ فترة، ونال اسماعيل الحمادي نسبة 7/10 حيث لم يظهر كما كان في المباراة الأولى أمام عمان وكانت تحركاته مكشوفة ومقطوعة من الوسط الكويتي، وكان إخراجه من الملعب للمرة الثانية دليلاً على تراجع مستواه.

الهجوم: 7/10

عاد المهاجم الإماراتي علي مبخوت للتهديف مجدداً بعد غيابه عن هز شباك الخصم في المباريات التسع الدولية الأخيرة، حيث سجل ثنائية خلال الشوط الأول بلمستين فنيتين في مرمى نواف الخالدي واستحق نسبة 8/10 حيث غادر الملعب في الشوط الثاني بأمر من مدربه مهدي علي.

في حين واصل أحمد خليل مستوياته المتذبذبة في البطولة بعد المباراة الأولى أمام عمان، والثانية أمام الكويت ليفشل في تسجيل أول أهدافه، لكنه واصل لـ90 دقيقة دون وضع لمسة له.

 

المدرب مهدي علي: 6/10

استحق المدرب المواطن مهدي علي 6/10 مجدداً، لم يتطور عن المباراة الأولى أمام عمان وخرج بالتعادل، ولم يستطع قراءة المباراة بشكل جيد في الشوط الثاني أمام الكويت ليخرج متعادلاً أيضاً، بعد إخراج المتحرك الأفضل في المباراة الأولى إسماعيل الحمادي، عاد "المهندس" مرة أخرى ليخرج محرك الوسط عامر عبد الرحمن والمهاجم صاحب الهدفين علي مبخوت في خطوة قللت خطورة الفريق على مرمى الخصم، في حين لم يكن البدلاء بالمستوى المطلوب سواء محمد عبد الرحمن أو يوسف سعيد.

 

البدلاء:

شارك ماجد حسن في مركز الارتكاز بديلاً لعامر عبد الرحمن، وهو نفس مركزه مع ناديه الأهلي في حين لم يقدم المستوى المميز واللمسة المعروفة عنه ليستحق 6/10، كما كانت مشاركة محمد عبد الرحمن بديلاً لإسماعيل الحمادي هي الأفضل بتحركات "عجب" في وسط الملعب لكنه لم يتمكن من اختراق الدفاع الكويتي في حين حاول التسديد من خارج الملعب دون إصابة الشباك واستحق 7/10، وأخيراً شارك يوسف سعيد بديلاً للمهاجم علي مبخوت، لكنه لم يقدم شيئاً يذكر طوال الدقائق التي شارك بها ونال 5/10.

 

من أحمد ديب

 



مباريات

الترتيب

H