مهدي علي ليس قلقا .. ويؤكد "ما زالت الأمور بيدنا"

لم يتمكن منتخب الإمارات من تذوق طعم الفوز في أول مباراتين في رحلة الدفاع عن لقب كأس الخليج لكرة القدم، لكن مدربه مهدي علي لا يرى مشكلة كبيرة في ذلك لأن مصيره يبقى بيده.

وفرط منتخب الإمارات في تقدمه بهدفين بعدما اهتزت شباكه مرتين في غضون 3 دقائق قبل نهاية الشوط الأول أمام الكويت، ليدفع ثمن إهدار العديد من الفرص، ويصبح رصيده نقطتين من مباراتين بعد التعادل مع سلطنة عمان في الجولة الأولى بدون أهداف.

وقال المدرب في مؤتمر صحفي بعد التعادل 2-2 مع الكويت في المجموعة الثانية "الحمد لله على كل حال. الأولاد قدموا مباراة كبيرة، وعلى أقل تقدير كنا نستحق الفوز. حظ أفضل لمنتخبنا، ومبروك للكويت الحصول على نقطة".

وأضاف "أعتقد أن الأفضلية كانت للإمارات بشكل كامل. ارتكبنا خطأين وجاء الهدفان، وأهدرنا عدة فرص في الشوط الأول. الحمد لله مازالت الأمور بيدنا، ويتبقى مباراة واحدة. سنحاول تجهيز الفريق خلال يومين، وسنبذل كل ما عندنا".

وتابع المدرب الذي قاد الإمارات للفوز بخليجي 21 بعد 5 انتصارات متتالية "الحمد لله أن الامور تبقى في أيدينا، ولا نحتاج إلى أي نتائج أخرى تصب في مصلحتنا، وتبقى الأمور بأيدينا".

وبدا أن المهندس لم يتأثر كثيرا بالتفريط في الفوز بعدما قال إنه يتعين عليه في كافة الأحوال الخروج بالنقاط الثلاث عندما يلتقي مع العراق، في إعادة لنهائي النسخة الماضية.

وقال مدرب الإمارات "كل المباريات صعبة، وحتى نتأهل يجب أن نفوز وحتى لو كسبنا اليوم، فنحن في حاجة للمباراة الأخيرة. منتخب الكويت يملك 4 نقاط الآن، لكنه ربما لا يتأهل أيضا، ولذلك فحتى لو كان معنا 4 نقاط سنكون في حاجة لنتيجة إيجابية في الجولة الأخيرة".

وأضاف "حاولنا وسعينا اليوم، ولا يوجد أي شخص لا يحب الفوز. هذه هي كرة القدم، وما من شيء مضمون، ونقول الحمد لله".

وستلعب الإمارات مع العراق الخميس المقبل في ختام منافسات الدور الأول لكأس الخليج.

 



مباريات

الترتيب

H