الإمارات تبدأ دفاعها عن لقبها .. وصدام بين الكويت والعراق

ستبدأ الإمارات الجمعة رحلة الدفاع عن لقب كأس الخليج لكرة القدم أمام سلطنة عمان وسط آمال أن تحقق فوزها السادس على التوالي في المسابقة.

وستقص الإمارات شريط افتتاح منافسات المجموعة الثانية بعدما انطلقت خليجي 22 بالرياض الخميس، وانتهت أول مباراتين بتعادل السعودية 1-1 مع قطر، واليمن مع البحرين بدون أهداف.

وتوجت الإمارات بلقب النسخة الماضية منذ أقل من عامين بعدما حققت 5 انتصارات متتالية، كان آخرها في النهائي على العراق بنتيجة 2-1 بعد وقت إضافي.

ولم تحدث إلا تغييرات طفيفة في تشكيلة المدرب مهدي علي، إذ واصل الاعتماد على لاعبيه الشبان بقيادة الموهوب عمر عبدالرحمن (عموري)، أفضل لاعبي خليجي 21، وأبقى على المخضرم إسماعيل مطر أيضا.

وقال المهندس، والذي تدرج مع معظم لاعبيه الحاليين في منتخبات الشباب حتى وصل معهم إلى المنتخب الأول، "منتخب الامارات معدل أعمار لاعبيه حوالي 24 عاما. لدينا لاعبون شباب في المنتخب الأول، ونسبة مشاركة اللاعبين في البطولات الدولية عالية مقارنة بلاعبين آخرين".

وأضاف أنه العمر لا يلعب دورا، لأنّ "الخبرة تعتمد على عدد المشاركات، وبالتالي لدينا خبرات كبيرة، و90% من لاعبينا شاركوا في معظم البطولات، مثل كأس العالم للشباب والأولمبياد وتصفيات آسيا".

ورغم فوز الإمارات 2-0 على عمان في الدور الأول بالبطولة الماضية، يرى المدرب علي أن الظروف تغيرت تماما.

وأبرز التغييرات في الواقع تتمثل في عودة المخضرم علي الحبسي لحراسة مرمى عمان بعد غيابه عن المشاركة في آخر بطولتين بسبب ارتباطه باللعب في الدوري الإنجليزي.

وقال الحبسي "لعبت في كأس الخليج 5 مرات، وأنا سعيد بالعودة للرياض التي لعبت فيها أول مباراة لي في البطولة"، في إشارةٍ إلى نسخة 2002.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة، سيلتقي جورفان فييرا، مدرب الكويت، بفريقه السابق منتخب العراق، والذي توج معه بكأس آسيا 2007.

ولا يرى فييرا أنه يملك أفضلية على العراق لمعرفته باللاعبين، وقال "كم عدد اللاعبين الذين سبق لي العمل معهم في التشكيلة الحالية لمنتخب العراق؟ هم 3 فقط".

وسيخوض العراق البطولة تحت قيادة المدرب حكيم شاكر، والذي وصل مع الفريق إلى نهائي النسخة الماضية، وتلقى دفعة بالتوقيع منذ أيام على عقد لمدة 3 سنوات.

لكن في المقابل، تعرض العراق لضربة وصفها شاكر بأنها "كسرت ظهر" الفريق، وتتمثل في إصابة القائد المخضرم يونس محمود، صاحب هدف بلاده الوحيد في نهائي خليجي 21، وصاحب هدف التتويج بكأس آسيا قبل 7 سنوات.

 



مباريات

الترتيب

H