5 إماراتيين سيخطفون الأضواء في خليجي 22 ليس من بينهم سمعة وعموري

على الرغم من أن الأضواء تطارد نجما كرة القدم الإماراتية في الوقت الراهن، إسماعيل مطر وعمر عبدالرحمن، إلا أن أسماء أخرى في صفوف القائمة التي ستخوض بها الإمارات بطولة "خليجي 22" التي ستنطلق الخميس المقبل في العاصمة السعودية الرياض مرشحة للتألق وخطف الأضواء من "سمعة" و"عموري".

وأظهرت المباريات الودية الأخيرة التي خاضها المنتخب الإماراتي استعداداً لخليجي 22، وال8 جولات التي أقيمت في الدوري الإماراتي "دوري الخليج العربي قبل توقفه" عن ارتفاع المستوى الفني والبدني لعدد من اللاعبين ومن بينهم علي مبخوت وأحمد خليل وخميس إسماعيل وعامر عبدالرحمن وإسماعيل الحمادي.

علي مبخوت

يلقب بـ "الطلياني الصغير" وانضم لمنتخب الشباب الذي شارك في مونديال تحت 21 سنة في مصر عام 2009، وعلى الرغم من عدم مشاركته بشكل أساسي، إذ اعتمد مدرب منتخب الشباب في ذلك الوقت، مهدي علي، على الثنائي أحمد خليل وأحمد علي في خط الهجوم إلا أنه لفت الأنظار بأدائه الهجومي المتميز، ثم لعب للمنتخب الأولمبي والأول منذ 2011 وحتى الآن وشارك في أولمبياد لندن 2012 مع المنتخب الأوليمبي، ثم خليجي 21 في البحرين، ويعد حالياً المهاجم الإماراتي الأبرز سواء على مستوى الدوري الإماراتي، أو مع المنتخب الوطني، ويقدم مستويات راقية مع فريق الجزيرة في مسابقة الدوري.

أحمد خليل

تمكن من تسجيل أهداف المنتخب الإماراتي الثلاثة في شباك لبنان خلال التجربة الودية الأخيرة التي أقيمت يوم الخميس الماضي، ونجح في حجز مكان له في التشكيل الأساسي لفريق الأهلي منذ بداية الموسم بالرغم من وجود مهاجمين أجنبيين متميزين، ويمتلك قدرات تهديفية كبيرة ويجيد اللعب بكلتا قدميه.

خميس إسماعيل

يوصف لاعب خط وسط نادي الجزيرة والمنتخب الوطني الأول لكرة القدم خميس إسماعيل خميس/ 25 سنة/، الذي حصد مع الأبيض 6 بطولات خلال 4 سنوات فقط من 2010 الى 2014، برجل المهمات الصعبة، أو صاحب "الضربة القوية" سواء مع المنتخب الوطني أو ناديه الجزيرة نظرا لقوة تسديداته من خارج منطقة الجزاء وللمهام الصعبة التي تسند إليه خصوصا في المنتخب الأول، إذ أن مدرب المنتخب مهدي علي دائما ما يسند إليه خلال المباريات مهاما مزدوجة كلاعب وسط وفي نفس الوقت مدافع، نظرا لأنه يجيد أداء الوظيفتين معا بشكل مميز سواء مع فريقه الجزيرة أو مع المنتخب.
 
عامر عبدالرحمن

أحد أفضل لاعبي المنتخب الوطني في السنوات الأخيرة، ويعد من اللاعبين الأساسيين في صفوف جميع المنتخبات الوطنية التي لعب لها، ويتميز بقدرات مهارية كبيرة في منطقة وسط الملعب، ويتوقع أن يلعب دوراً بارزا في صفوف المنتخب الإماراتي في خليجي 22، كما كان له دور مؤثر في خليجي 21 الذي فاز به الأبيض الإماراتي منذ عامين في البحرين.

إسماعيل الحمادي

لاعب مهاري وهداف في نفس الوقت، ونجح خلال فترة قصيرة في ترك بصمة له مع المنتخب الأول، ومع فريقه الأهلي، وبات أحد الركائز الأساسية التي يعتمد عليها المدير الفني للأبيض الإماراتي مهدي علي، ولا ينسى الجمهور هدفه التاريخي الذي أحرزه في نهائي خليجي 21 بالبحرين في مرمى المنتخب العراقي في المباراة النهائية والذي قاد به الأبيض للفوز باللقب الخليجي للمرة الثانية في تاريخه.

من خالد صديق

 



مباريات

الترتيب

H