الشباب في رأس الخيمة لتأكيد تعافيه أمام الإمارات

يحل الشباب (الجوارح) ضيفا على الإمارات (الصقور) ضمن منافسات الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي في تحدٍ صعبٍ أمام رجال كايو جونيور، مديرهم الفني.

وبينما صالح الجوارح جماهيره في الجولة الماضية حينما سحق الشارقة، من المتوقع أن يعاني للخروج بنتيجةٍ إيجابيةٍ من استاد الإمارات، حيث لم يخسر الصقور سوى مباراةٍ واحدةٍ على أرضهم وبين جماهيرهم في هذا الموسم، فيما تمكنوا من قهر بني ياس وفرض التعادل على الشارقة.

ويتميز الإمارات، والذي يعيش الاستقرار مع باولو كاميلي، مدربه، منذ الموسم المنصرم، بمجموعةٍ مقاتلةٍ من العناصر التي تسعى للخروج بأفضل النتائج، على رأسهم لويس هنريكي، الشبابي السابق، والمغربي عصام الراقي، والأرجنتيني جيرمان هيريرا، والمخضرم حيدر آلو علي، وسامي عنبر، الذي برز مع الجوارح، والشقيقين الحسين والحسن صالح.

وبينما يندب عشاق الصقور حظهم بعد التفريط في يوسف القديوي، والذي أصبح عملةً صعبةً في هجوم الظفرة، من المتوقع أن يتمكّن الفريق من مباغتة دفاع وحارس الجوارح بسهولةٍ، لا سيما وأنهما تسببا في هدفين من هفوتين ساذجتين ضد الشارقة.

وعلى الجانب الآخر، بدا بأن عودة الشباب إلى الانتصارات أصبحت مرهونةً بعيسى عبيد، مهاجمه المبتعد عن التهديف، فمشاركته أساسيا في الجولة السابقة وفرت المساندة اللازمة لادجار برونو، هدّاف الفريق، كما أبلى بلاءً حسنا في المساندة الدفاعية، ليتجاوز الجوارح لعنة اللمسة الأخيرة المفقودة، ويسجّل عيسى نفسه هدفا ويصنع آخرا.

وشدد كايو جونيور على أن الجدول المضغوط وفترة التوقف شهرا لن تغيّر من حساباته ألبتة، حيث سيسافر إلى رأس الخيمة للعب بصفه الأول، والذي سيشمل عيسى عبيد للمباراة الثانية على التوالي، قبل أن يتحوّل تركيزه إلى كأس الخليج العربي، والذي لم يخفي رغبته في التتويج به.

ويقع الشباب-والذي يمتلك مباراةً مؤجلة-في المركز الخامس بـ12 نقطة على بعد 3 نقاطٍ من المتصدر، فيما يجاهد الإمارات، والذي يقع في المركز الثامن بـ8 نقاطٍ، للتقدم إلى المنطقة الدافئة بوسط الترتيب، والابتعاد عن الفرق الخمسة التي تتبعه برصيدٍ تساوى عند 6 نقاط.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H