هل يتحمل الوصل مسؤولية هجوم كالديرون على الأهلي واتحاد الكرة

 

فضح جابرييل كالديرون، مدرب الوصل (الإمبراطور)، جهله الكبير بالأحداث التي شهدتها الساعات الأخيرة لسوق الانتقالات حينما وجه هجوما ساحقا للاتحاد الإماراتي ونادي الأهلي (الفرسان الحمر) بسبب اعتماد الصفقات التي تمت بعد تمديد سوق الانتقالات، ولكن عدم السماح للاعبين بالمشاركة حتى يناير/كانون الثاني.

وشكك كالديرون في عدالة أن يُمنع الإمبراطور من إشراك هوجو فيانا، صفقته الجديدة، في الفريق الأول أو في فريق 21 سنة، بينما يُسمح لكارلوس مونوز، صفقة الأهلي الأخيرة في الميركاتو الصيفي، بأن يلعب بقميص الفريق، متهما الاتحاد الإماراتي بمحاباة الفرسان الحمر بسبب قوتهم في مقابل ضعف الإمبراطور، على حد تعبيره.

وندب المدرب الأرجنتيني حظه بعد أن تخلّص الوصل أيضا من نيتو بيرولا، ليصبح مع فشله في الانتفاع من خدمات فيانا يلعب بـ3 أجانبٍ فقط، متسائلا أين الإنصاف في ألا يتساوى عدد أجانبه مع أجانب الأهلي.

وبدا من تصريحات كالديرون النارية أن المدير الفني الجديد ليس متابعا دقيقا للقضية رغم جرأته في الانتقاد، فجزئية عدم قانونية مشاركة مونوز تُعرض الآن على طاولة لجنة الانضباط في الاتحاد، حيث تم تأجيل النظر فيها بعد احتجاج الجزيرة، ولم يصدر حتى اللحظة حُكما نهائيا في الأمر ليجزم أي طرفٍ متضررٍ بمحاباة الاتحاد لنادٍ آخر.

وبحسب إعلان الفرسان الحمر، لقد تمّ التعاقد مع اللاعب التشيلي الجديد في الثواني الثلاثين الأخيرة من مهلة سوق الانتقالات بحسب توقيت النظام الإلكتروني المعتمد، وهو التصريح الذي لا يستطيع أي طرفٍ أن يكذّبه دون أن يكون مطلّعا على النظام وسجلاته، مما يزيد من خطورة الاتهامات التي أطلقها كالديرون جزافا.

أما محاولته للإيقاع باللائمة على الأهلي في قضية نيتو بيرولا، ومطابته بالتساوي معهم في عدد الأجانب، فتعكس جهلا شديدا، حيث من المفترض بالمدرب الخبير بالكرة الخليجية أن يعلم بأن إدارة الوصل هي من قررت التخلي عن المهاجم البرازيلي لثقتها في إتمام صفقة فيانا، قبل أن تتأخر الصفقة الثانية وتخسر النجمين.

وبينما من الطبيعي من الإدارة الفنية للإمبراطور لأن تشكو سوء الحظ الذي أفقدها خدمات أجنبيين جاهزين، حيث لم تسر الأمور بالسلاسة المتوقعة، ليس من الطبيعي من كالديرون أن يستخدم أي نادٍ آخرٍ كورقةٍ رابحةٍ ضد الاتحاد الإماراتي، لا سيما وأن خسارته لخدمات بيرولا كان بسبب خيارٍ فنيٍ من قبل ناديه أبّان فترة جورجينيو، وليس للاتحاد أي علاقةٍ بالأمر.

ولم يصدر حتى اللحظة ردٌ من الفرسان الحمر أو الاتحاد الإماراتي على تصريحات مدرب بني ياس السابق.

من العنود المهيري  



مباريات

الترتيب

H