هل دخلت أزمة الوصل مع فيانا مرحلة معقدة

 

أعلن مضي الخميس الموافق الـ24 من أكتوبر/تشرين الأول دخول مرحلةٍ جديدةٍ في قضية تعاقد الوصل (الإمبراطور) مع هوجو فيانا، إذ تبددت وعود جابرييل كالديرون، مدرب الفريق، بحل الأزمة.

وكان المدرب قد قال في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراته ضد بني ياس بأنه يتطلع إلى الخميس لإنهاء المشكلة، فبدا بأنه ينقل تأكيداتٍ من الإدارة الوصلاوية حيال القضية، مما أعطى جماهير الإمبراطور شعورا بأن المتنفذين في ناديهم قد توصلوا إلى حلٍ نهائيٍ، ولم يتبقى أمامهم سوى الانتظار حتى انتهاء الجولة السابعة.

ولم يأتِ الخميس بالأخبار المحزنة فحسب إذا سقط الوصل 2-1 أمام بني ياس، ولكنه لم يأتِ أيضا بأي أخبارٍ مفرحة فيما يخص تعطيل صفقة اللاعب البرتغالي، رغم أن تصريحات المدير الفني الأرجنتيني كانت الأكثر دقةً فيما يتعلق بتحديد موعدٍ لحل الأزمة، وبدا بأنه يحمل بشرىً سارةً إلى مدرجات زعبيل.

ومن المنطقي التكهن بأن الكُربة الوصلاوية ستُفرج خلال توقف الدوري، ولكن الإجابة تبدو مبهمةً وغامضة إذ سيستمر التوقف شهرا كاملا من الـ28 من أكتوبر/تشرين الأول حتى الـ29 من نوفمبر/تشرين الثاني، وهي فترةٌ طويلةٌ سيكون الإمبراطور مهددا فيها أيضا بافتقاد جهود فيانا في كأس الخليج العربي إذا لم تتحرك الأطراف المعنية وتقلّص خسائر الفريق المهزوز.

وكانت لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين برئاسة يوسف خوري قد تملّصت من المسؤولية في الصفقات الموقوفة، فيما اعتبر الاتحاد الدولي للعبة "الفيفا" أنها شأنا داخليا للكرة الإماراتية، على حد تعبيرهم، مما يترك مصير الإمبراطور وجميع الأندية المتضررة في يد اتحاد كرة القدم الإماراتي.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H