الشباب ينجو من "أخطاء" دفاعه ليسحق الشارقة

استيقظ الشباب (الجوارح) من هزيمتيه الأخيرتين في دوري الخليج العربي ليكتسح ضيفه الشارقة (الملك) بنتيجةٍ كبيرة بلغت 4-2 ضمن منافسات الجولة السابعة.

وصعد الجوارح إلى نقطته الـ12 ليعود ثالثا مؤقتا، حيث في جعبته مباراةٌ مؤجلة، فيما تجمد رصيد الملك عند نقطته السادسة في المركز التاسع.

وسجل عيسى عبيد هدف الشباب الأول في الدقيقة الـ14 حينما كسر مصيدة التسلل بمعية ادجار برونو، ليركنها بسلامٍ في مرمى الملك، ثم كارلوس فيلانويفا الثاني في الدقيقة الـ49، قبل أن يقلّص فاندرلي النتيجة في الدقيقة الـ56 للشارقة، إلا أن هنريكي لوفانور أضاف الثالث في الدقيقة الـ75، وعزيز بيك حيدروف في الوقت بدل الضائع، ثم باغت فاندرلي الجميع بالهدف الثاني له في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع.

وظهرت مع التشكيلة الأساسية حاجة الجوارح إلى استعادة حاستهم التهديفية، فوضع كايو جونيور، المدير الفني، عيسى عبيد، والذي يعد رأس حربةٍ في المقام الأول، بديلا لداوود علي على الجبهة اليمنى.

وأتى الشوط الأول متوسطا خاليا من الجماليات، فبرز اللعب البدني والالتحامات، واتضح هدف كايو جونيور من الزج بعيسى عبيد، حيث أنه لن يركز على اللعب الهجومي الماتع بقدر ما يود إيجاد اللمسة الأخيرة والتوازن بين الهجوم والدفاع، وهو الرهان الذي كسبه، ثم اكتفى بهجمات هنريكي لوفانور على الجناح الأيسر، والمرتدات.

وبدأ الشوط بمحاولاتٍ شرقاوية، إلا أن الضيوف سرعان ما أدركوا وقعوهم فريسةً سهلةً لدفاعات الجوارح، فأبهر مانع محمد في مراقبة يوسف سعيد، فيما طبق محمد مرزوق ومحمد عايض لتعليمات مدربهم بشأن مواطنه فاندرلي ليضعوه في كماشةٍ حيّدت خطورته إلى حدٍ كبير، لتقتصر محاولات الملك أحيانا على تسديدات ليوناردو ليما من خارج المنطقة.

وسار الشوط الثاني وفق خطةٍ مختلفةٍ، فضغط الشباب منذ البداية حتى استثمر فيلانويفا مرتدةً من الحارس ليسجل الثاني في الدقيقة الـ49. وبدا أن الشباب في طريقه لفرض كلمته على الشوط بأسره، إلا أن قفز محمد عايض في الوقت الخطأ سمح لفاندرلي بتقليص الفارق في الدقيقة الـ56، مما تسبب في ارتباك الشباب، ويسمح للملك بتهديد مرماه غير ذام مرة.

واستمر تهديد الضيوف في شوطٍ مثير فنيا، فأضاع ثنائي فاندرلي ويوسف سعيد العديد من الفرص، إلا أن المرتدات الشبابية كان لها الحسم، خصوصا بعودة داوود علي، ففي الدقيقة الـ75، عكس ادجار عرضيةً أسكنها لوفانور سقف المرمى الشرجاوي، لتعود الغلبة للشباب، قبل أن يسدد عزيز بيك حيدروف كرةً مباشرةً من أطراف المنطقة لترتطم بالحائط البشري وتلج الشباك هدفا رابعا.

وظن الجميع بأن صافرة الحكم ستعلن انتصار أصحاب الأرض والجمهور بنتيجة 4-1، إلا أن سالم عبدالله كرر أخطائه دفاعه الساذجة، فتساهل في السيطرة على الكرة المعادة إليه من الدفاع، ليخطفها فاندرلي ويسجل الهدف الثاني للملك في الدقيقة الـ7 من الوقت بدل الضائع.

ويُذكر أن الدقيقة الـ65 شهدت خروج عبدالله فرج، الظهير الأيمن، مصابا، ودخول عيسى محمد، ليدخل النجم المخضرم في قلب الدفاع، ويتحوّل مانع محمد اضطراريا إلى مركز الظهير الأيمن، ومحمد عايض إلى الظهير الأيسر.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H