هل خسر مدرب الشباب رهانه على ادجار

 

فشل برونو ادجار، هدّاف الشباب (الجوارح)، ضد بني ياس (سيوف العاصمة)، في مواصلة المستوى العالي الذي أبداه ضد الوصل في كأس الخليج العربي.

وكان كايو جونيور، المدير الفني للجوارح، قد أبقى على البرازيلي العملاق على الدكة الاحتياطية في بداية المباراة التي شهدت انطلاقة مشواره في كأس الخليج العربي، قبل أن يزج به في الشوط الثاني ليكون كلمة السر في انتصار الشباب الكبير.

واعتبر كايو أن إراحة ادجار كانت استراتيجيةً من قبله لإعادة هدّاف الفريق في الموسم المنصرم إلى سابق مستواه بعد أن كان قد أثار استياء الجماهير بابتعاده عن طريق المرمى منذ بداية الموسم الحالي.

وافتخر المدرب البرازيلي في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة الدوري باتخاذه للقرار السليم فيما يخص مهاجمه، مؤكدا على أن رجوعه إلى صنع الفارق في أرضية الملعب باتت مسألة وقتٍ لا أكثر بعد تخلصه من النحس، وأنه سيشارك أساسيا ضد سيوف العاصمة، إلا أن ذلك لم يتحقق.

ولعب ابن الـ27 عاما دورا رئيسيا في إضاعة فرص الفريق باستمرار غياب لمسته الأخيرة، كما لم يكرر صناعة الفرص التي كان قد أتاحها لفريقه ضد الوصل، فتمكّن رجال لويس جارسيا من الظفر بنقاط المباراة بفضل إجادتهم أمام المرمى.

ومما زاد الطين بلة أن رعونة ادجار أفقدت الجوارح فرصةً ذهبيةً للخروج من استاد الشامخة بانتصارٍ صعب حينما تبيّن تسببه في خطأ على مدافع سيوف العاصمة، ليلغي التحكيم هدفا لزميله هنريكي لوفانور في الدقيقة الـ17.

ومن غير المتوقع أن يتم وضع اللاعب رقم 9 على الدكة الاحتياطية في المباراة المقبلة للجوارح في رهانٍ ثانٍ من كايو جونيور، فالضغوط ستزيد على الإدارة الفنية لمواصلة اللحاق بالصدارة، لا سيما وأن الخصم هو الشارقة، والذي سيحاول بدوره أن يتحرر من مركزه في النصف السفلي من الجدول.

وفي حال قرر المدرب البرازيلي تكرار استراتيجيته التي نجحت ضد الوصل، فسيكون راشد حسن، والذي يتمتع بالسرعة والمهارة، والرغبة في إثبات الذات، البديل الأمثل للمشاركة أساسيا على حساب ادجار، خصوصا وأنه هزّ الشباك في كأس الخليج العربي، فيما لم يحدث عيسى عبيد فارقا على نتائج الشباب منذ فترةٍ طويلةٍ رغم تراوحه بين المشاركة أساسيا وبديلا.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H