مهدي عقب رباعية الأوزبك: لست قلقا .. واللعب في الإمارات محزن

 

عبر مهدي علي، المدير الفني للمنتخب الإماراتي، عن استيائه من ضعف الحضور الجماهيري في المباراة الودية التجريبية التي سقط فيها بنتيجة مهولة بلغت 4-0 أمام أوزباكستان.

وكان مهدي قد زجّ بعددٍ من اللاعبين البدلاء، لا سيما على صعيد الخط الدفاعي، مثلا خالد عيسى، حارس المرمى الثاني في الفريق، ومحمود خميس، الظهير الأيسر، وحمدان الكمالي، العائد من الإصابة.

وقال مهدي في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة التي استضافها استاد محمد بن زايد "لا أتمنى أن ألعب أي مباراة في الإمارات. إنه أمرٌ محزن عندما ترى أن الجمهور الأسترالي أكثر عددا من جمهورنا، واليوم أيضا كان الجمهور الأوزبكي الأكثر عددا. أحترم القلة الذين حضروا، لكن لا يعقل أن تلعب على أرضك كما لو كنت غريبا في ملعبك".

وعن المظهر السيء الذي ظهر به المنتخب، أوضح "ليس البدلاء فقط من كانوا سيئين، الفريق بأسره لم يكن بالمستوى المتوقع منه. إن لديهم جولةٌ في الدوري بعد 3-4 أيام، وهم يفكرون في الدوري، وعليهم ضغوط عالية من فرقهم. أيضا، المنتخب الأوزبكي قدم مباراةٍ جيدة، ولكن نحمد الله أن الأخطاء حدثت في مباراةٍ ودية ونستطيع تداركها. ".

وواصل "صحيح أن اللاعبين الذين خاضوا مواجهة اليوم كانوا قد حظوا بالراحة، لكن ليس الجميع كان في وضعه الطبيعي. إن المستوى وإيقاع المباريات في الدوري ليس مماثلا لما هو عليه في المباريات الدولية، والمستوى في المنتخب عالي، فلا يمكن أن نصل إليه في 3 أيام"، في إشارة إلى الفترة التي خاض فيها وديتي أستراليا وأوزباكستان.

وعن مدى قلقه قبل انطلاق خليجي 22 في الرياض، أكد المهندس "لست قلقا. سنبدأ حملة الإعداد الفعلية للبطولة في الـ29 من أكتوبر/تشرين الأول، ثم سنخوض وديتين جاري الترتيب لهما يومي  2 و6 نوفمبر/تشرين الثاني. الوقت المتاح لنا هو 13 يوما، ويجب أن نتكيف مع هذه المدة".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H