هل تفقد الإمارات جهود "عموري" في خليجي 22

باتت الإصابات المتكررة التي يتعرض لها لاعب العين، والمنتخب الإماراتي عمر عبدالرحمن "عموري" تهدد مشاركته مع الأبيض في بطولة "خليجي 22" التي تستضيفها المملكة العربية السعودية في شهر نوفمبر المقبل.

واللاعب الموهوب يعاني حالياً من إصابة في الركبة عبارة عن تمدد في الأربطة وتحتاج إلى علاج مكثف ومتواصل لثلاثة أسابيع حتى يتمكن من العودة إلى حالته البدنية القوية ويقدم مردوده الفني الكبير المعتاد عليه.

وسيفقد المنتخب الإماراتي جهود لاعبه الموهوب في مباراته الودية التي ستقام يوم غد أمام أوزباكستان، كما حرم الأبيض من اللاعب في المباراة الودية التي خاضها أمام أستراليا يوم الجمعة الماضية.

وتأتي المباراتين الوديتان في إطار تحضيرات الأبيض لخليجي 22 التي يتطلع بقوة للفوز بها والحفاظ على لقبها الذي يحمله.

كما سيغيب "عموري" فترة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، بحسب تأكيد طبيب الفريق الأول بنادي العين، الكرواتي بوبان دانغوبيك، والذي كشف أن اللاعب كان قد تعرض للإصابة في مباراة العين أمام الهلال السعودي في الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا، غير أنه أصر على تكملة المباراة، رغبة منه في الدفاع عن قميص الفريق في تلك المواجهة حتى نهايتها لغيرته على شعار النادي.

وبات السؤال الذي يفرض نفسه هو "من المسؤول عن الإصابات المتكررة التي تلاحق اللاعب الموهوب عمر عبدالرحمن، وكيف يمكن الحفاظ على اللاعب الذي يتعرض للإلتحامات القوية والخشونة المتعمدة والرقابة اللصيقة من قبل المدافعين، وكيف يمكن حمايته من تهور بعض المدافعين.

والمؤسف أن إصابة عمر عبدالرحمن في الركبة جاءت في توقيت صعب، إذ يستعد المنتخب الوطني بقوة للمشاركة في بطولة "خليجي 22" ونهائيات كأس آسيا التي ستقام في استراليا مطلع عام 2015، والمنتخب بقيادة مدربه مهدي علي يتطلع لتحقيق نتائج مشرفة في هاتين البطولتين والمنافسة عليهما، وعدم الاكتفاء بتقديم عروض مشرفة، ويدرك الجهاز الفني للمنتخب أن "عموري" هو اللاعب الرئيس في صفوف المنتخب، وعليه تعقد الآمال في الفترة المقبلة.

والحفاظ على سلامة "عموري" ضرورية في الفترة المقبلة حتى يتمكن من قيادة الأبيض في البطولة، ويساهم في تحقيق ما تصبو اليه الجماهير الإماراتية.

من خالد صديق

 



مباريات

الترتيب

H