3 معوقات تواجه استعدادات المنتخب الإماراتي لكأس الخليج

يصطدم المنتخب الاماراتي لكرة القدم بثلاثة معوقات أساسية خلال مرحلة التحضير الفنية لبطولة كأس الخليج المقررة في العاصمة السعودية الرياض خلال الفترة من 13 الى 26 نوفمبر المقبل، ويتطلع من خلالها الأبيض الى الحفاظ على اللقب بعدما توج بالنسخة الحادية والعشرين في العاصمة البحرينية المنامة.

ويخشى محللون ومراقبون على المنتخب في ظل عدم اكتمال عوامل نجاح التحضيرات بشكل كامل يزيل القلق الذي يساور الجماهير والمسؤولين وحتى الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني مهدي علي بسبب إصابة عدد بارز من اللاعبين المؤثرين في تشكيلة المنتخب.

"إمارات سبورت" يرصد أبرز ثلاثة معوقات أثرت على شكل المنتخب الوطني لاسيما في التجربة الودية الاخيرة امام أستراليا الجمعة الماضية وانتهت بتعادل سلبي ومستوى أداء لم يرتق للطموح.    

إصابة عموري

بدا تأثير غياب صانع الألعاب الفذ عمر عبدالرحمن عن الأبيض أمام أستراليا واضحاً إذ يخضع للعلاج مع نادي العين، وهم أعلم بحجم إصابته، ويحتاج إلى فترة ثلاثة أسابيع للعلاج والتأهيل، ورغم تلميحات بإمكانية عودته من الإصابة في أواخر الشهر الجاري إلا ان الجمهور يخشى أن تتسبب الإصابة في تراجع مستواه أو أن تتجدد في أي احتكاك خلال المباريات المقبلة.

ويعتبر عموري من الركائز الأساسية في المنتخب، ويتمنى الجمهور سرعة شفائه واستعادة مستواه قبل بطولة الخليج التي اختير في نسختها الأخيرة أفضل لاعب في الدورة.

غياب عنصر الخبرة

في الوقت الذي تبدو فيه صفوف المنتخب مكتملة، إلا أن عامل الخبرة يبدو مفقودا بعد أن تعرض نجم الأبيض ونادي الوحدة اسماعيل مطر للإصابة هو الآخر استدعت غيابه عن تحضيرات المنتخب مما يثير شكوكا حول استدعائه مجددا لصفوف الأبيض وهو المتوج بجائزة أفضل لاعب في النسخة 18 التي أقيمت في أبوظبي عام 2007.

وبغياب مطر عن التحضيرات يغيب عنصر الخبرة في المنتخب في ظل وفرة الدماء الشابة الموجودة مما يعد سلاحا ذو حدين، الإيجابي بمنح الفرصة للاعبين جدد، فيما السلبي يتجسد في عدم قدرة بعض اللاعبين على التعامل نفسيا مع التحضيرات للمباريات المرتقبة التي تحتاج لخبرات خاصة لاسيما في كأس الخليج.

إرهاق اللاعبين

يعاني المنتخب الوطني من التجمعات القصيرة قبل المباريات بأيام قليلة مما لا يعود بالفائدة المرجوة فنيا وبدنيا على اللاعبين خصوصاً مع ضغط مباريات الدوري.

وكان المنتخب تجمع قبل مباراة أستراليا بثلاثة أيام، وحرص المدرب مهدي علي على عدم الضغط على اللاعبين في التدريبات التي سبقت المباراة، نتيجة إرهاق مباريات الدوري.

ويقول مدرب المنتخب إنه "عندما تلعب نحو ست مباريات في شهر واحد، وفي طقس حار، بالتأكيد سيؤثر ذلك في أداء اللاعبين، وسيحتاجون إلى وقت أطول للاستشفاء، ولهذا السبب كنت أطلب وقتاً أطول لتجمعات المنتخب من أجل تجهيز اللاعبين، لأن من الصعب تجهيز لاعب من جميع النواحي في أيام قليلة قبل المباريات الدولية".

من محمد الحتو



مباريات

الترتيب

H