لماذا نشكك في خبر رحيل كوزمين لتدريب رومانيا

 

أكدت بعض وسائل الإعلام الرومانية، وعلى رأسها صحيفة "إي ناسيونال"، بأن مواطنها أولاريو كوزمين، مدرب الأهلي (الفرسان الحمر)، سيرحل عن الفريق بانتهاء موسم 2014-2015 لقيادة منتخب بلاده في بطولة يورو 2016.

وكتبت الصحيفة تحت عنوانٍ يقول "أولاريو يترك أموال النفط لتدريب المنتخب الروماني"، بأن المدرب بات يرفض تجديد التعاقد مع ناديه الإماراتي.

وكان لورينت ريجيكامف، مدرب الهلال السعودي، قد صب الزيت على نار هذه الأقاويل حينما رشّح كوزمين لتدريب المنتخب الروماني خلفا لفيكتور بيتوركا، المدير الفني الحالي.

وبينما تبدو طموحات كوزمين منطقيةً في رغبته في تدريب منتخب بلاده، إلا أن فسخ تعاقده مع الأهلي في يونيو/حزيران من 2015، أي مع انتهاء الموسم الكروي المقبل، كما ادّعت وسائل الإعلام الرومانية، سيكون مخاطرةً كبيرة وغير محسوبة العواقب.

وتكمن المخاطرة في أن عقد بيتوركا مع رومانيا ينتهي في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أي بعد انتهاء التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2016، مما يعني بأن كوزمين سيقضي 5 أشهرٍ كاملة دون أي ضماناتٍ بنجاح بيتوركا في إيصال المنتخب إلى البطولة.

وحتى إذا ما أقدم الاتحاد الروماني على إقالة بيتوركا فور تحرر كوزمين من الأهلي، فإن المدرب الجديد سيكون قد وصل متأخرا نسبيا ليشرف على المنتخب في آخر 5 جولاتٍ من التصفيات الأوروبية، وهي التي قد لا تكون كافيةً ليضمن من خلالها التأهل في حال كان بيتوركا قد أخفق في ذلك.

وبينما يبدو الاتحاد الروماني غير محبذا لفكرة بقاء بيتوركا بعد التصفيات الأوروبية، فإن تحقيقه للنتيجة المرجوة منه، أي التأهل إلى البطولة المقامة لفرنسا، قد يقلب الموازين ليتم تمديد التعاقد معه.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H