البرازيلي بيرولا.. أبرز رهانات الوصل في الموسم المقبل

يبدو فريق الوصل مصمما أكثر من أي وقت مضى على محو الصورة المخيبة التي التصقت بأداء الفريق خلال المواسم الاخيرة، وأبرزها في الموسم المنصرم الذي كان فيه الفهود مهددا بالنزول إلى الدرجة الاولى، بعد أن تراجع مستواه بطريقة درامية خلال النصف الثاني من الدوري.

لكن طبيعة التعاقدات الاخيرة بدء بالمدرب البرازيلي جورجينيو و5 لاعبين إماراتيين هم سالم عبدالله وهزاع سالم وسالم مسعود ويوسف عبد الله وعبد الله صالح، من شأنها ان تفتح بارقة أمل لمشجعي الامبراطور لعودة سريعة لفريق كان آخر عهد له بالبطولات المحلية، الثنائية التاريخية في العام 2007 ببطولتي الدوري والكأس.

وفي اليومين الماضيين كشف الوصل عن أبرز صفقاته حتى الآن على مستوى الأجانب، والامر يتعلق باللاعب البرازيلي نيتو بيرولا، الذي سبق له اللعب مع فريق اتلتيكو مينيرو البرازيلي الذي شارك أخيرا في مونديال الاندية بالمغرب ديسمبر الماضي قبل ان يخرج من نصف النهائي امام الرجاء المغربي، حيث لعب إلى جانب النجم الكبير رونالدينيو.

ويستبشر الوصلاوية خيرا بهذه الصفقة التي يحل فيها بيرولا بديلا عن الارجنتيني ماريانو دوندا صاحب الامكانات الفنية الكبيرة لكنها غابت لسبب أو لآخر في الفترة التي لعب فيها للوصل حتى نهاية الموسم الماضي.

وسبق للاعب الذي قدم الى الوصل، ثقة في المدرب البرازيلي جورجينيو، ان لعب لاندية بويراما وايتابونا وفيتوريا، لكن ابرزها اتلتيكو مينيرو منذ العام 2010 حيث سجل له 10 أهداف في 88 مباراة، ويعتبر من بين افضل اللاعبين في النادي البرازيلي، خاصة وانه مايزال في ربيعه الـ26، ما يجعله مؤهلا للعب فترة اطول مع الوصل.

لكن يبقى ان الملعب من سيحدد قدرة اللاعب على التأقلم سريعا في اجواء ملاعب الامارات، ويسجل التاريخ ان اللاعبين البرازيليين الاكثر تألقا مع الوصل من غيرهم، وخاصة حين تكون القيادة الفنية للفريق برازيلية، كما سبق وحصل من قبل مع البرازيلي أوليفيرا مع مدربه زي ماريو صاحب الانجازات الكبيرة مع الوصل، ومعه لاعبين آخرين أمثال اندرسون، اللاعب الذي تألق مع الشارقة ايضا.

وسيكون المشكلة الاكبر امام جورجينيو اختيار التوليفة المناسبة للفريق مابين المحليين والاجانب، خاصة عقب انتقال نجم الوصل راشد عيسى إلى العين ماترك فراغا كبيرا على مستوى الخط الامامي للفريق.

من حميد نعمان



مباريات

الترتيب

H