تونس تسعى لتجاوز بدايتها المتعثرة بأمم افريقيا بالفوز على الجزائر

تونس - سيحاول البولندي هنري كاسبرتشاك مدرب منتخب تونس اكساب فريقه الفاعلية الهجومية من أجل الفوز على الجزائر في مواجهة قوية غدا الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية بكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم بالجابون.

وخسر منتخب تونس 2-صفر أمام السنغال في الجولة الأولى رغم أنه قدم اداء قويا خاصة في الشوط الثاني وصنع فرصا خطيرة لكنه عانى من افتقاد مهاجميه للمسة التهديفية.

وقال حمدي النقاز ظهير أيمن منتخب تونس "لم يقف الحظ الى جانبنا أمام السنغال وأضعنا العديد من الفرص. يجب أن نرفع رؤوسنا. لن تنال الهزيمة من معنوياتنا."

وأضاف النقاز للصحفيين "يجب أن نحافظ على تركيزنا استعدادا لمواجهة الجزائر ونأمل في معالجة اخطائنا وبلوغ قمة استعدادتنا يوم المباراة من أجل حصد النقاط الثلاث."

وتابع "افتقدنا للفاعلية أمام الشباك في مباراة السنغال كما افتقدنا للتوفيق وأهدرنا عدة فرص. سنستغل مثل هذه الفرص أمام الجزائر وهز الشباك لتحقيق نتيجة جيدة."

وينتظر أن ينضم لاعب الارتكاز محمد أمين بن عمر للتشكيلة الأساسية للفريق بعد تعافيه من الإصابة وأصبح جاهزا للعب.

ويدرك منتخب تونس أنه لا يملك خيارا سوى تحقيق نتيجة ايجابية للمحافظة على آماله في تجاوز الدور الأول لذلك سيبذل كل ما في وسعه من أجل انتزاع النقاط الثلاث في مواجهة محفوفة بالمخاطر.

لكن مهمته لن تكون سهلة أمام جاره اللدود الساعي بدوره لتجاوز بدايته المتعثرة بعد التعادل المخيب 2-2 أمام زيمبابوي في الجولة الأولى.

وسيسعى منتخب الجزائر لتلافي الاخطاء الدفاعية التي ارتكبها بعد أن تلقت شباكه هدفين في الجولة الأولى بينما يعول على قوة هجومه بقيادة رياض محرز واسلام سليماني ثنائي ليستر سيتي للنيل من شباك جاره وتحقيق الانتصار.

وتتصدر السنغال جدول ترتيب المجموعة الثانية بثلاث نقاط بينما تتقاسم الجزائر مع زيمبابوي المركز الثاني بنقطة لكل واحدة فيما بقيت تونس بدون رصيد.

 



مباريات

الترتيب

H