المغرب يراهن على‭ ‬الفوز في الجابون في مستهل تصفيات المونديال

الرباط - يأمل منتخب المغرب في تحقيق بداية موفقة عندما يحل ضيفا ثقيلا على منتخب الجابون غدا السبت في افتتاح مشوار أسود الأطلس في المجموعة الثالثة بتصفيات كأس العالم لكرة القدم 2018.

وسافر منتخب المغرب في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة من غينيا الاستوائية حيث كان يقيم معسكرا هناك الى الجابون لمواصلة الاعداد للمباراة التي يراهن من خلالها على تفادي أي تعثر خاصة أن جدول المباريات لا يخدم كثيرا مصالحه فهو سيبدأ التصفيات وينهيها خارج ملعبه.

وكان الفرنسي إيرفي رينار مدرب المغرب نقل المعسكر الإعدادي المغلق منذ يوم الاثنين الماضي إلى مدينة مالابو في غينيا الاستوائية التي يتفاءل بها حيث سبق له اقامة معسكر هناك عندما كان يشرف على منتخب ساحل العاج الذي أحرز معه لقب كأس أمم افريقيا قبل عامين.

ويعاني منتخب المغرب غياب العديد من أبرز لاعبيه في مقدمتهم القائد المهدي بنعطية لاعب يوفنتوس الايطالي وسفيان بوفال مهاجم ساوثامبتون الإنجليزي ونبيل درار لاعب موناكو الفرنسي وزهير فضالي مدافع ليفانتي الاسباني وعبد الحميد الكوثري مدافع باستيا الفرنسي و منير عبادي لاعب ليل الفرنسي بسبب الإصابة.

وقال رينار عن المباراة "كنا نرغب في الاستفادة من جميع لاعبينا وخاصة المهدي بنعطية ومنير عبادي ونبيل درار وقبل ذلك سفيان بوفال لكن هذه مخاطر اللعبة. استدعيت بعض اللاعبين الجدد اضافة الى لاعبين أصحاب خبرة."

وأضاف "في ظل وجود لاعبين يجيدون الاختراق عبر الأطراف فإن ذلك يمنحنا أفضلية لتنويع الأداء الهجومي ورغم أهمية الغيابات فإن اللاعبين الذين سيقع عليهم الاختيار يعون أهمية تحقيق نتيجة إيجابية خاصة أن المغرب ينتظر التأهل لكأس العالم منذ قرابة 20 عاما."

وتأهل المغرب أربع مرات لكأس العالم سنوات 1970 و1986 و1994 و 1998 وكان أول منتخب افريقي يتأهل للدور الثاني بنهائيات كأس العالم عندما فعل ذلك في 1986.

وتابع رينار "ما يهمني هو تنوع قدرات المهاجمين حيث أن طريقة يوسف النصيري تختلف عن يوسف العربي كما أن عزيز بوحدوز يتوفر على مؤهلات مختلفة بجانب خالد بوطيب الذي بدوره له خصائص مختلفة خاصة على مستوى ضربات الرأس."

وتضم المجموعة الثالثة أيضا ساحل العاج ومالي. ويتأهل الفائزون بصدارة المجموعات الخمس بالتصفيات الافريقية إلى نهائيات روسيا.

 



مباريات

الترتيب

H