5 أسباب تمنح الهلال أفضلية لمعانقة كأس ولي العهد

الهلال صاحب الأرقام القياسية في كأس ولي العهد السعودي، في كل المواسم مهما كانت مستوياته الفنية متذبذبة إلا أنه لا يغيب عنها ، وصل للمباراة النهائية للبطولة منذ 2008 حتى النسخة الحالية، فاز في ست بطولات في آخر سبع مواسم وهو رقم يصعب الوصول إليه.  إمارات سبورت يلقي الضوء خمسة أسباب تقرب الهلال من ملامسة الذهب للمرة الثالثة عشر في تاريخه.

الخبرة والتمرُس

يعتبر نادي الهلال متخصصاً في نهائيات كأس ولي العهد، حيث حققها منذ بداية الألفية الجديدة 10 من أصل 14 نسخة، وفي بعض المواسم حققها رغم أن الفريق لا يكون في أفضل حالاته.

إنقاذ الموسم

منذ أن خسر الهلال نهائي دوري أبطال آسيا أمام ويسترن سيدني الأسترالي وهو في تراجع مستمر، لم يستطع أن ينافس على لقب دوري عبداللطيف جميل للمحترفين واكتفى بالمرتبة الثالثة، ويرغب بأن تكون بطولة كأس ولي العهد انطلاقة جديدة في هذا الموسم.

جماهيرية الفريق

يقام نهائي كأس ولي العهد في مدينة الرياض على إستاد الملك فهد الدولي، وهذا يجعل الكفة تميل للهلال أمام خصمه القادم من مدينة جدة، وعلى الرغم من أن المدرجات سيتم تقسيمها بين الفريقين بالتساوي، إلا أن التوقعات تشير بأن الهلال سيأخذ الحصة الأكبر من المدرجات.

اللقب الأول

يأمل عدد من اللاعبين في نادي الهلال تحقيق اللقب الأول مع الفريق، أبرزهم المهاجم ناصر الشمراني الذي لم يحقق أي لقب منذ انضمامه للفريق بداية الموسم الماضي، بالإضافة إلى اللاعبين سعود كريري وحمد الحمد وفيصل درويش ومحمد الجحفلي، فيما لم يحقق كافة اللاعبين الأجانب الحاليين أي لقب باستثناء البرازيلي تياجو نيفيز، الذي حقق خمسة ألقاب في تجربته الأولى مع الفريق عام 2009.

غياب برونو سيزار

يعتبر البرازيلي برونو سيزار الرئة التي يتنفس فيها نادي الأهلي، بعد المستويات المميزة التي قدمها في الفريق بعد عودته من البرازيل منذ فترة الانتقالات الشتوية ، ولم يرافق البعثة للرياض مما يجعل اللاعب الأبرز في الفريق يغيب عن المباراة ، فيما سيشارك السوري عمر السومة رغم عدم جاهزيته التامة إثر غيابه عن المباراتين الماضية، ومن المرجح أن يتواجد في مقاعد البدلاء ومشاركته في حال حاجة السويسري جروس لخدماته

من فارس العلي



مباريات

الترتيب