فض العلاقة بين لوبيز كارو والاتحاد السعودي بـ "مليون دولار"

باتت ساعات الإسباني لوبيز كارو معدودة مع المنتخب السعودي الأول، بعد أن فشل في تحقيق لقب خليجي 22 التي أقيمت في الرياض  وهو الذي يلاقي عمله غضباً من الشارع الرياضي السعودي، على الرغم من أن خسارة نهائي خليجي 22 أمام منتخب قطر هي الخسارة الأولى له في مباراة رسمية.

 

وأشارت مصادر مطلعة لـ " إمارات سبورت" أن العلاقة بين الطرفين لا يفصلها سوى الشرط الجزائي، الذي يبلغ مليون دولار وضعها لوبيز كارو عند فض العقد، وهو المبلغ الذي سيثقل كاهل الاتحاد السعودي لكرة القدم المثقل بالديون، والتي تجاوزت الـ 150 مليون ريال وفقاً للميزانية التي تم رفعها للرئيس العام لرعاية الشباب، منها 90 مليون تكاليف التعاقد مع الهولندي الشهير فرانك ريكارد الذي أمضى تجربة فاشلة مع المنتخب السعودي.

 

من فارس العلي



مباريات

الترتيب

H