السعودية تدفع ثمن الإخفاق في التعامل مع الكرات العرضية

أقر خوان رامون لوبيز كارو مدرب السعودية بالفشل في التعامل مع الكرات العرضية بعدما تعادل فريقه على أرضه مع قطر في افتتاح كأس الخليج لكرة القدم اليوم الخميس.

وأهدرت السعودية الفائزة باللقب ثلاث مرات تفوقها بهدف فهد المولد في الشوط الأول لتنال منها قطر بهجوم متواصل في الشوط الثاني توجه إبراهيم ماجد بهدف من ضربة رأس مستغلا خطأ مشتركا للحارس وليد عبد الله ودفاعه.

وقفز عبد الله في محاولة لالتقاط الكرة من ركلة ركنية لكنها تجاوزته وتركها ثلاثة مدافعين لماجد ليضعها بسهولة في الشباك.

وقال لوبيز كارو المدرب السابق لريال مدريد في مؤتمر صحفي "‭‭اتسمت المباراة بصفة عامة بالندية وتفوق كل فريق في شوط واحد وما نقصنا في الشوط ‬‬ الثاني هو السرعة في الأداء والتمرير.

"الهدف الذي دخل مرمانا جاء من ركلة ثابتة وعملنا كثيرا على الركلات الثابتة بغرض وضع لاعبين يجيدون الكرات العالية لكن لسوء الحظ جاء الهدف من ركلة حرة أيضا."

وأكمل التعادل بداية غير جيدة للسعودية في البطولة بعدما أحجم الجمهور عن الحضور في استجابة ضعيفة لقرار بفتح الأبواب بالمجان في استاد الملك فهد الدولي.

وأفلتت السعودية التي سيطرت على الشوط الأول بالكامل من الهجوم القطري في الشوط الثاني حيث شكلت كل انطلاقة لحسن الهيدوس أو البديل علي أسد ملامح خطورة.

بل إن الحارس السعودي وليد عبد الله تدخل لإنقاذ فرصة من ركلة ركنية كادت تذهب مباشرة لشباكه بعدما نفذها الهيدوس.

وقال لوبيز كارو حين سئل عن تأخر تغييراته في الشوط الثاني "الفريق كان في حالة فوز.. حاولنا أن نحتفظ بالتغييرات إلى آخر دقائق للاستفادة من لياقة اللاعبين الجدد واستنفاد لياقة المنافس.

"كان هذا تفكيرنا وعندما وجدنا أن الوقت بات مناسبا فعلنا ذلك. من الواضح وجود نقص في الجانب اللياقي والتنظيم الدفاعي للفريق."

 



مباريات

الترتيب

H