التعادل .. سلاح قد يكفي النصر والشباب لبلوغ النهائي

بعد أن انتهت موقعة الذهاب في نصف نهائي بطولة الأندية الخليجية بين الشباب (الجوارح) والنصر (العميد) بالتعادل 1-1، بات التعادل خيارا متاحا أمام الفريقين الإماراتيين لبلوغ النهائي.

وارتضى الفريقان لنفسيهما التعادل والخروج بنقطةٍ واحدةٍ من استاد آل مكتوم في بر دبي خلال قمة الذهاب، ليصبح تسجيل الأهداف في ملعب المستضيف هو الفيصل في صعود أحد الفريقين إذا ما وصلا إلى التعادل للمباراة الثانية على التوالي.

وفي حال انتهت موقعة الإياب في استاد مكتوم بن راشد في ديرة بالتعادل السلبي، سيصعد الجوارح صاحب الأرض والجمهور بعد أن كان قد هز شباك أحمد شامبيه هناك في ملعب النصر، ليتفوق بفارق الأهداف.

أما إذا تكررت نتيجة 1-1 بحذافيرها، فستلجأ فرقتا كايو جونيور وإيفان يوفانوفيتش إلى ركلات الترجيح لفض اشتباكهما على البطاقة الوحيدة.

أما إن ضاعف الفريقان حصيلتهما من الأهداف، فكان التعادل بنتيجة 2-2 أو أكثر، فسيعود النصر إلى معقله بالتذكرة المتبقية إلى النهائي الذي ستستضيفه سلطنة عمان أو قطر، وذلك بحكم تمكّنه من تسجيل أكثر من هدفٍ في ملعب خصمه، ليتفوق بالتالي على الهدف اليتيم الذي اكتفى به الجوارح في استاد آل مكتوم.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب