ادجار يقود الشباب للعبور إلى الدور الثاني من بوابة الشعلة

ضمن الشباب بلوغ المرحلة الثانية من بطولة أندية مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم، بعدما تجاوز عقبة الشُعلة السعودي بالفوز عليه بهدف دون رد في المباراة التي جرت بينهما الثلاثاء على استاد مكتوم بن راشد، ضمن منافسات المجموعة الثانية.

ويدين الأخضر بهذا الانتصار إلى لاعبه البرازيلي ادجار داسيلفا الذى سجل هدف اللقاء الوحيد (71).

ورفع الشباب رصيده بتلك النتيجة إلى أربع  نقاط، خلف المحرق البحريني الذى يأتي في الصدرة برصيد سبع نقاط، بينما ودع الفريق السعودي البطولة رسمياً بعدما تجمد رصيده عند نقطتين وأنهى مباريات في المجموعة.

وسيكون الفريق الإماراتي بحاجة للفوز على المحرق بفارق هدفين، لانتزاع الصدارة، وخوض مباراة ربع النهائي على ملعبه في دبي.

وبكر أصحاب الأرض، بالهجوم منذ الدقيقة الأولى لصافرة الحكم القطري، عبد الله البلوشي، وتعددت محاولات لاعبيه للوصول إلى مرمى الشعلة، إلى أن جاءت الدقيقة الـ14، حينما قاد اديلسون، هجمة منظمة من جهة اليسار، ووزع كرة على رأس ادجار داسيلفا، لعبها في اتجاه المرمى ليكملها، زميله داود علي برأسه أيضا وهو على بوابة المرمى، بيد أن الكرة ارتدت من القائم وأمسكها الحارس سعد الحربي.

ورد الشُعلة، بهجمة كانت هي الأبرز له خلال الشوط الأول، عندما ارتدت كرة من دفاع الشباب، إلى فهد المنيف، وهو في مواجهة المرمى، سددها قوية لتعلو العارضة بقليل (16).

وتواصلت الفرص الضائعة من جانب أصحاب الأرض، وكانت هذه المرة من جانب اديلسون الذى شق طريقه وسط دفاعات الشُعلة، وسدد في اتجاه المرمى، لكن محاولته مرت بمحاذاة القائم الأيسر(20).

وعاد ادجار داسيلفا، ليظهر مجدداً أمام مرمى الشُعلة، عبر ضربة رأس لعبها من كرة عرضية تلقاها من حسن إبراهيم، لكن الحارس أبعد الكرة لركنية (37).

وتكرر المشهد ذاته بين داسيلفا، وحارس الشعلة، الذى نجح في ابعاد رأسية اللاعب البرازيلي إلى ضربة ركنية(40).

وعان أصحاب الأرض من التألق الذى ظهر عليه حارس الشُعلة الذى تدخل في توقيت مثالي ومنع هدف محقق عن طريق ضربة رأس لعبها اديلسون وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى(47).

وكان الشباب في طريقه للتسجيل مع الدقيقة 62، عن طريق كارلوس فيلانويفا الذى تلقى تمريرة وهو على حافة الصندوق، انطلق بها وسدد في اتجاه المرمى، لكن الحارس سعد الحربي، حال دون أن تسكن الكرة شباكه.

وظهرت خطورة الفريق السعودي، مجدداً عندما شق البديل مسفر عبد الله، وسط دفاعات الشباب، وتعرض للعرقلة داخل الصندوق، لكن حكم اللقاء أشار باستمرار اللعب وسط اعتراضات من جانب الجهاز الفني والإداري للشُعلة (68).

وانفرج أسير المباراة بالنسبة للجوارح بعد تلك اللعبة، اذ نجح ادجار داسيلفا، في وضع فريقه في المقدمة، بهدف سجله من ضربة رأس إثر كرة ركنية لعبها له عبد الله فرج، ارتقى إليها قبل المدافعين، وأسكنها على يسار الحارس.

ومنح حكم المباراة ضربة جزاء لمصلحة الجوارح، نتيجة تعرض البديل عيسي عبيد، للعرقلة داخل الصندوق، انبرى إليها نفس اللاعب، وتصدى لها الحارس(84).

 



مباريات

الترتيب