تقرير - هل يمحو الزمالك جزءاً من تاريخه بهدم ملعب زامورا

نفذ مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك تهديداته وقام بهدم ملعب حلمي زامورا التاريخي لنادي الزمالك والذي شهد انتصارات النادي على مدار عصور طويله، بدعوى وجود قرار من محافظة الجيزة بإزالة مدرجاته الآيلة للسقوط.

وتم افتتاح ملعب حلمي زامورا 1947 بسعة بلغت 40 الف متفرج، وشهد تتويج الزمالك ببطولتي الدوري والكأس قبل أن يتم منع اللعب عليه بعد قيام جماهير الأهلي بتحطيم جزء من مدرجاته على خلفية فوز الزمالك بمباراة القمة عام 1966، ليتحول إلى ملعب تدريب للفريق الأبيض ولإقامة مباريات الناشئين.

حقيقة قرار الهدم

باستطلاع رأي محافظة الجيزة حول حقيقة قرار الهدم، أكد مصدر بالمحافظة أن هناك قرار بترميم أو هدم المدرجات لأنها آيلة للسقوط، ونفس القرار تم إصداره من محافظة القاهرة لمدرجات ملعب مختار التيتش الخاص بالأهلي، لكن الفارق أن الزمالك قرر هدم مدرجاته والأهلي أخطر المحافظة أنه سيقوم بترميمها ولن يزيلها، وهو ما كان يمكن أن يتم في مدرجات الزمالك خاصة وأنها شهدت حضور عشرات الآلاف من المتفرجين في احتفالية الدوري ولم يحدث شيء وهو ما يدل على أن المدرجات ليست بالسوء الذي توصف به وكان من الممكن ترميمها فقط.

إهانة زامورا

وبدأ رئيس الزمالك الحالي في إهانة حلمي زامورا الرئيس التاريخي لنادي الزمالك بتغيير اسم الملعب إلى عبد اللطيف أبورجيله، موجها إهانات واتهامات لزامورا ومنع إبنته روكسان من دخول النادي وأكد أنه سيهدم الملعب لبناء مول تجاري بدلاً منه، وهو ما رفضته محافظة الجيزة ووزارتي الأوقاف والرياضة وتم إجهاض مشروعه التجاري.

الغريب أن فريق الكرة بدأ يدفع ثمن القرار المفاجئ لرئيس النادي حيث مازال يبحث عن ملعب للتدريب بدون فائدة بعد رفض الاتحاد المصري تدريب الفريق الأبيض على ملاعب الهدف، كما رفض الجهاز الفني التدريب على ملعب شباب الجزيرة خوفاً من الاحتكاك بجماهير الأهلي لقربه من مقر النادي المنافس، كما رفض اللاعبون اقتراح التدريب على ملاعب الدفاع الجوي لارتباطها بذكرى استشهاد 20 من جماهير الزمالك الموسم الماضي قبل مباراة الزمالك وانبي بالدوري.

فشل محاولات الإنقاذ

فشلت جميع محاولات رموز النادي ورؤسائه السابقين لإنقاذ الملعب من الهدم وأكد رؤوف جاسر رئيس النادي السابق أن ما قام به مرتضى منصور جريمة يحاول بها محو تاريخ الزمالك، مشيراً إلى أنه يغار من شعبية زامورا الكبيرة لدى جماهير الزمالك ويحاول التقليل منه لكنه لن يستطيع، موجهاً عتاباً شديداً لوزير الرياضة لموافقته على هدم مدرجات الملعب.

فيما شن عدد من رموز الأندية الأخرى حملة على رئيس الزمالك لهدم الملعب وعلى رأسهم أحمد شوبير ومحمد بركات، فيما أصدرت رابطة ألتراس الزمالك بياناً أكدت فيه أنها ستجمع مبلغ المول التجاري من جماهير النادي حتى لا يتم هدم الملعب وهو ما رفضه مرتضى منصور.

رد الرئيس

من جانبه، أكد مرتضى منصور أنه نفذ قرار محافظة الجيزة لهدم الملعب بدلاً من سقوط مدرجاته وإصابة الأعضاء والجماهير مشيراً إلى أنه لن ينتظر حتى تقع كارثة ثم يبدأ بالتحرك.

وأكد رئيس النادي أن مشروع المول مازال قائماً، لكنه يبحث الحصول على الموافقات اللازمة خاصة وأن أرباحه ستتخطى ملياري جنيه وهو ما يعد نقله اقتصادية للنادي.

من محمد البنهاوي



مباريات

الترتيب