تعادل إيجابي للأهلي والزمالك يقرب "الأبيض" من لقب الدوري

سقط الزمالك والأهلي في فخ التعادل الإيجابي أمام بتروجيت والجونة على الترتيب ليحافظ الفريق الأبيض – الذي لعب مباراة أقل من غريمه - على فارق النقاط التسعة ليقترب بقوة من حسم لقب الدوري الغائب عنه منذ 11 عام.

فعلى ملعب السويس دفع الزمالك ثمن إهدار الأهداف السهلة وتعادل مع بتروجيت بهدف لكل فريق تقدم للزمالك باسم مرسي في الدقيقة 67، وتعادل جيميس تيدي لبتروجيت في الدقيقة 94.

جاء الشوط الأول متكافئ بين الفريقين مالت الكفة نسبياً لصالح الزمالك، الذي أضاع مهاجمه باسم مرسي فرصة لا تضيع أمام المرمى من عرضية أحمد عيد في حين أضاع محمد رجب فرصة خطرة لبتروجيت من عرضية أسامة محمد.

في الشوط الثاني أجرى فيريرا تغييرات هجومية بنزول خالد قمر ومصطفى فتحي ونجح في تسجيل هدف التقدم عن طريق باسم مرسي الذي حول عرضية أيمن حفني داخل الشباك.

هاجم بتروجيت وترك مساحات واسعه في دفاعاته، وأشاع الزمالك سلسلة من الهجمات السهلة من المرتدات بسبب عدم التعاون بين مصطفى فتحي وباسم مرسي.

نجح بتروجيت في تسجيل هدف التعادل في اللحظات الأخيرة بعدما إستغل جيمس تيدي دربكة داخل منطقة جزاء الزمالك وحول الكرة في شباك الشناوي.

وعلى ملعب بتروسبورت تعادل الأهلي والجونة بهدف لكل فريق سجل للأهلي إسلام رشدي في الدقيقة 22، وتعادل للجونة إسلام محارب في الدقيقة 64، ليرتفع رصيد الأهلي إلى 65 نقطة في المركز الثاني، فيما رفع الجونة رصيده إلى 44 نقطة في المركز 12.

بدأ الجونة المباراة بنشاط هجومي ونجح السوري عبد الفتاح الأغا في إزعاج دفاعات الأهلي من خلال تحركاته ومراوغاته داخل منطقة الجزاء، فيما اعتمد الأهلي على مهارة وليد سليمان في وسط الملعب.

وفي الدقيقة 22 فاجأ إسلام رشدي الجميع بإحراز هدف التقدم في شباك الجونة من تسديدة صاروخية سكنت شباك عامر عامر.

في الشوط الثاني هدأ أداء الأهلي وسيطر الجونة نسبياً على وسط الملعب حتى نجح إسلام محارب في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 64 مستغلاً خطأ دفاعي من محمد نجيب واتلم محارب الكرة بدون رقابة وسددها بهدوء في الزاوية البعيدة لأحمد عادل.

حاول فتحي مبروك تعديل النتيجة فدفع بعمرو جمال الغائب منذ 7 شهور ومحمود تريزيجيه ورمضان صبحي دون تغيير في النتيجة لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.
                    
من محمد البنهاوي



مباريات

الترتيب