لماذا أصبح الزمالك نادياً غير جاذب للرعاة

لماذا لا تقبل الشركات والوكالات الكبرى على رعاية نادي الزمالك، وهل فشلت مجالس إدارة النادي طوال السنوات الخمس الأخيرة في تسويق نادٍ يتمتع بشعبيه وجماهيرية كبيرة داخل مصر وخارجها، ويعاني الزمالك من أزمة مالية ضخمة كان أحد أسبابها عدم إقبال الشركات والوكالات الإعلانية على رعاية النادي بعدما كان مقصداً لجميع الوكالات ومحلاً لصراع الشركات طوال تاريخه.

وفي الوقت الذي تمتع فيه المنافس الأول للزمالك (الأهلي) بعقد رعاية تاريخي يصل إلى 141 مليون جنيه في ثلاث سنوات، اتفق الزمالك منذ أيام مع وكالة الأهرام على رعاية النادي لمدة موسم وحيد مقابل 5 ملايين جنيه يخصم منهم 2.5 مليون جنيه قيمة تسييل الزمالك خطاب الضمان البنكي الموسم قبل الماضي.

عدم الاستقرار الإداري

تعاقب على إدارة نادي الزمالك 14 رئيس نادٍ في السنوات الخمس الأخيرة، وهو ما تسبب في قلق عدد من شركات الرعاية خوفاً من الصراعات والأزمات بين مجالس الإدارات، فالراعي دائماً ما يبحث عن مكان مستقر إدارياً لعرض منتجه.

وخلال صراع الزمالك القضائي مع الوكالة التي كانت ترعاه الموسم قبل الماضي أكد مديرها في مؤتمر صحفي أنهم ما إن يصلوا إلى اتفاق مع مجلس إدارة الزمالك على طريقة السداد وكافة البنود حتى يأتي مجلس إدارة جديد بفكر جديد فتتجدد المشاكل والأزمات بين الوكالة والنادي.

غياب النجوم

يبحث الراعي دائماً عن فريق متخم بالنجوم حتى يستطيع أن يسوق سلعته، وما تم في الزمالك خلال السنوات الثلاث الأخيرة من تفريغ للنادي من نجومه الكبار أمثال ميدو وعمرو زكي وشيكابالا وأحمد حسن وأحمد عيد عبد الملك جعل العديد من شركات الرعاية تبتعد عن رعاية الزمالك.

وإذا عقدنا مقارنه بسيطة مع الأهلي المصري منافس الزمالك سنجد أن شركات الإعلانات تلهث وراء وائل جمعة وأحمد فتحي ومحمد ناجي "جدو" وشريف إكرامي، بينما يخلو الزمالك من "نجوم الشباك" تماماً.

البعد عن البطولات

لم يحصد الزمالك في السنوات العشرة الأخيرة سوى بطولتين لكأس مصر عامي 2008 و2013، ولم يستطيع النادي التتويج بأي بطولة إفريقية او بطولة الدوري المصري، وهو ما ترتب عليه ضعف القيمة التسويقية للنادي.

وتعد السنوات العشرة الأخيرة هي أسوأ فترة للزمالك في تاريخه منذ إنشاءه عام 1911 وحتى الآن من حيث عدد البطولات.

تسييل خطاب الأهرام

ارتكب مجلس إدارة نادي الزمالك السابق برئاسة ممدوح عباس خطأ كبير منتصف عام 2011 بتسييل خطاب الضمان البنكي لمؤسسة الأهرام - التي كانت ترعى الزمالك في ذلك الوقت- والمقدر بقيمة 2.5 مليون جنيه، بسبب تأخر الوكالة في سداد إحدى الأقساط وهو أمر تم مع العديد من الأندية ومن ضمنها الأهلي بسبب الظروف التي مرت بها مصر وأثرت على شركات الإعلانات إلا أن الزمالك هو الوحيد الذي قام بتسييل خطاب الضمان البنكي لوكالة.

وقال مدير التسويق لإحدى شركات الاتصالات الكبرى في مصر أن شركته دخلت صراعاً على رعاية الأهلي أو المنتخب المصري، لكنها رفضت رعاية الزمالك حينما عرض الأمر عليها، خاصة وأن النادي قام بتسييل خطاب ضمان لوكالة إعلانية ضخمة هي وكالة الأهرام فمن حق شركته أن تخشى من تصرف مماثل من جانب النادي تجاه شركته إذا تعثرت في دفع أي من الأقساط في موعدها.

من محمد البنهاوي



مباريات

الترتيب

H