5 مكاسب حققها لزمالك بعد التتويج بكأس مصر

حقق نادي الزمالك العديد من المكاسب بعد تتويجه ببطولة كأس مصر للمرة الثانية على التوالي والـ23 في تاريخه.

وجاء فوز الزمالك على سموحة بهدف دون رد وتتويجه ببطولة كأس مصر مستحقاً بعدما استحوذ الفريق الأبيض على الكرة أغلب فترات المباراة، بينما لم يشكل سموحة أي خطورة على مرمى محمد ابوجبل باستثناء كرة من ضربة ثابته في بداية المباراة.

وجاءت ابرز مكاسب الزمالك في المباراة ما يلي:

استعادة ثقة الجماهير بعد خسارة الدوري

ساهم التتويج بكأس مصر في تخفيف غضب الجماهير البيضاء على الفريق بعد خسارة الدوري خاصة وان الزمالك كان افضل من الأهلي قياساً بكم اللاعبين الموجودين في صفوفه، وهو ما جعل هناك حالة من الإصرار لدى اللاعبين لتعويض الإخفاق في الدوري.

ويعلم لاعبو الزمالك أن الفوز بمباراة الأمس كان السبيل الوحيد للهروب من غضب الجماهير البيضاء وهو ما جعل التتويج بالكأس له فرحة مضاعفة لدى اللاعبين والجماهير.

دفعه قوية قبل مباريات دوري الأبطال

يستأنف الزمالك مشواره في بطولة دوري أبطال إفريقيا 26 يوليو الجاري بعد توقف طويل بسبب كأس العالم، حينما يستضيف مازيمبي الكونغولي في الجولة الرابعة للمجموعة الأولى.

واعطى التتويج بالكأس لاعبي الزمالك دفعه معنوية قوية قبل مباراة مازيمبي خاصة وأن الفريق لا يوجد أمامه سوى الفوز وأي نتيجة أخرى تعني خروجه بشكل كبير من دائرة المنافسة خاصة وأنه يحتل المركز الأخير برصيد 3 نقاط.

أفضل ختام للقائد عبد الواحد السيد

مثل التتويج بكأس مصر مكانة خاصة عند عبد الواحد السيد قائد الفريق الذي تم إبلاغه بنهاية مشواره مع الزمالك بعد 25 سنة داخل الزمالك منها 17 سنة مع الفريق الأول، وبالتالي كان التتويج بكأس مصر خير ختام لمسيرة عبد الواحد السيد مع الفريق.

ومنح اللقب عبد الواحد السيد رقماً قياسياً جديداً بعدما توج بالبطولة 17 له مع الزمالك معتلياً قائمة أكثر اللاعبين فوزاً بالبطولات مع النادي الأبيض ومحطماً رقم خالد الغندور صاحب الـ16 لقباً.

 

تحسين صورة ميدو

يعد نهائي الكأس من المرات القليلة التي تخرج فيها جماهير الزمالك راضيه عن أداء احمد حسام ميدو مع الفريق بعدما أدار المباراة بشكل جيد وابتعد عن تغيير مراكز اللاعبين، والذي كان يتسبب في خسارة الزمالك للعديد من البطولات

ونجح ميدو في الخروج من الشوط الأول دون تلقي أهداف وهو الشوط الذي يشهد تميز سموحة طوال الموسم، كما فرض رقابه لصيقه على احمد حمودي صانع العاب سموحة مما افقد الفريق السكندري خطورته.

وسواء بقي ميدو او رحل عن الزمالك فقد ترك بصمة جيدة في تجربته الأولى في عالم التدريب، وكانت خسارة الكأس بجانب ضياع الدوري ستمثل ضربة قاصمة لميدو في بداية مسيرته التدريبية.

 انقاذ بعض اللاعبين من مذبحة منصور

تعاقد الزمالك مع 14 لاعباً حتى الآن، وأصبح العدد قابلاً للزيادة بعدما دخل في مفاوضات مع عدد آخر من اللاعبين أمثال أحمد الشناوي حارس المصري وإسلام جمال مدافع الطلائع وهو ما جعل عدداً كبيراً من اللاعبين مرشحين للرحيل عن الفريق.

وأنقذت مباراة الكأس محمد أبوجبل وصلاح سليمان وحماده طلبه من الرحيل عن الفريق بعدما كانوا ضمن قائمة الترشيحات لمغادرة النادي الأبيض، وكان أي خطأ من أحدهم أو التسبب في ضياع الكأس كفيل بكتابة نهاية لمشواره مع الزمالك.

 

من محمد البنهاوي

 



مباريات

الترتيب

H