المصري عبدالله السعيد يسطر تاريخا لفنلندا في كأس العالم

رويترز

سيحتفي جمهور فنلندا بمشاركة عبد الله السعيد صانع لعب مصر في كأس العالم لكرة القدم حيث سيذكر اسم البلد الاسكندنافي لأول مرة في المحفل العالمي باعتباره أول لاعب من الدوري الفنلندي يخوض النهائيات.

ويبقى السعيد ركيزة أساسية بمنتخب مصر ومن المنتظر مشاركته أمام أوروجواي في بداية المشوار في روسيا غدا الجمعة وهو ما يقابل بحفاوة في فنلندا.

ولم يسبق أن تأهلت فنلندا لبطولة كبرى لكن السعيد اتخذها كمحطة عبر اللعب لفريق كوبيون بالوسيورا، المعروف باسم كوبس، على سبيل الإعارة قبل فترة قصيرة على كأس العالم.

وأظهر اللاعب البالغ عمره 32 عاما ما يكفي خلال سبع مباريات مع كوبس صاحب المركز الثاني في الدوري الفنلندي لإقناع مدرب مصر هيكتور كوبر بالاستمرار في الاعتماد عليه وهذا ما أسعد جماهير فنلندا.

وقال بيري والتاري مدير الاتصالات بالدوري الفنلندي لرويترز "إنه انجاز كبير أن يتم اختيار لاعب من الدوري الفنلندي للعب في كأس العالم خاصة أنه لاعب له قيمة كبيرة بمنتخب مصر".

ورغم كونه لاعبا بارزا في التصفيات إلا أنه وصل إلى فنلندا كلاعب مجهول. وقال ياني هونكافارا مدرب كوبس لرويترز "اللاعبون وأنا لم نلحظ هذا في البداية لكننا وجدنا لاعبا جيدا حقا ويمرر الكرات البينية بشكل رائع. يكفي أن تركض فقط ليمنحك تمريرة في المكان المطلوب".

وأضاف "إنه لاعب يفكر سريعا ويتوقع الخطوة المقبلة ولذلك لا يفقد الكرة".

* تصنيف منخفض

وربما يحتل الدوري الفنلندي المركز 38 بين 55 مسابقة للدوري في أوروبا لكن هونكافارا يرى أن البطولة جيدة بما يكفي لاعداد اللاعبين لأكبر بطولة لكرة القدم.

وتابع "أنا فخور بأنه يخوض كأس العالم وقال هو نفسه إن اللعب هنا كان مهما له وبدا سعيدا ومندهشا بمستوى الكرة لدينا".

ولن يعود السعيد لفنلندا بعد كأس العالم على الأرجح بعد انتقاله للأهلي السعودي لكنه ترك انطباعا قويا لدى الجماهير الفنلندية خلال وقت قصير وسيتم الاحتفاء به دوما كأول لاعب من الدوري الفنلندي يشارك في كأس العالم.

وقال هونكافارا "الجمهور في فنلندا يعتبره أفضل لاعب أجنبي جاء إلى هنا على الاطلاق وأسعد الكثير من المشجعين". 

 



مباريات

الترتيب