تحليل .. مقدمات قادت مصر للسقوط أمام السنغال

خسر المنتخب المصري أمام السنغال، وأصبح قاب قوسين أو أدنى من عدم التأهل لأمم افريقيا للمرة الثالثة على التوالي في واحدة من أحلك فترات الكرة المصرية على مر العصور.

وبتلك النتيجة رفع "أسود التيرانجا" رصيدهم إلى 10 نقاط خلف المنتخب التونسي صاحب ال 11 نقطة ليتأهلا لنهائيات البطولة، بينما تجمد رصيد "الفراعنة" عند 6 نقاط، وأصبح يحتاج إلى الفوز على تونس في المنستير بعد أربعة أيام، وانتظار نتائج المجموعات الأخرى أملاً في التأهل كأفضل فريق ثالث.

"الفراعنة" استحقوا السقوط أمام "أسود التيرانجا"، وظهر الفريق بلا هدف ولا هوية، بعدما تجمعت العديد من العوامل أدت لهذا الأداء الهزيل والهزيمة المستحقة.

ملأ شوقي غريب المدير الفني للمنتخب المصري الدنيا بتصريحات رنانة قبل المباراة بأنه درس المنتخب السنغالي جيداً، وشاهد جميع مبارياته ويعلم إمكانيات كل لاعب من لاعبيه، لكن مع بداية المباراة اتضح أن مدرب الفراعنة لا يعلم شيء عن امكانيات لاعبي السنغال.

فالمنتخب المصري مُصر طوال المباراة على لعب كرات عرضية عالية رغم أن لاعبي السنغال أطول من نظرائهم المصريين بكثير، وهو ما جعل الفراعنة ينهون المباراة دون تشكيل خطورة تذكر على مرمى السنغال إلا في ضربة رأس لعرفة السيد مع نهاية المباراة.

جهل شوقي غريب بقدرات لاعبي السنغال اعترف به بنفسه في أحد المؤتمرات الصحفية التي سبقت المباراة، حينما قال انه يستقي معلوماته عن المنافس من خلال وسائل الإعلام، مطالباً اياهم بإمداده بأي معلومات عن السنغال، ولا نعلم ما هي فائدة الجهاز الفني والتسجيلات التي حصل عليها المدرب ليطلب معاونة الإعلام للتعرف على قدرات منافسه.

ومن ضمن أبرز أخطاء المدير الفني تأثره بضغوط الإعلام الأهلاوي والزمالكاوي في اختياره للتشكيل الأساسي، فإعلام الأهلي ضغط بقوة لإشراك عماد متعب وتريزيجيه في التشكيل الاساسي رغم أن الأول بعيد جداً عن مستواه بغض النظر عن تسجيله هاتريك أمام دمنهور في الدوري المحلي، كما ان تريزيجيه قليل الخبرة ولا يمتلك في رصيده سوى مباراة دولية واحده.

كما ضغط الإعلام الأبيض لإشراك احمد الشناوي المصاب وغير الجاهز لمباراة بحجم السنغال وهو ما استجاب له غريب ولم يضم المخضرم عصام الحضري.

اتحاد الكرة المصري هو الآخر يتحمل جزءً كبيراً من المسؤولية فنائب رئيس الاتحاد خرج قبل المباراة بيومين فقط ليؤكد استمرار المدرب في منصبه حتى في حالة الإخفاق امام السنغال، وبعدها خرج رئيس الاتحاد لينفي تصريحات نائبه، وحدثت بلبلة في وسائل الإعلام قبل المباراة بساعات قليلة في موقف غريب من المسئولين فبدلاً من توفير كل سبل التركيز للجهاز الفني واللاعبين قام المجلس بتشتيتهم بتلك الأمور التي كان من الممكن تأجيلها لما بعد المباراتين.

ومن ضمن أسباب الهزيمة من السنغال التهويل الكبير الذي حدث في وسائل الاعلام ومسئولي الاتحاد المصري والجهاز الفني للفوز على منتخب متواضع جداً كبوتسوانا، حيث صور الإعلام الأمر على ان المنتخب صعد رسمياً للنهائيات، وغض الجميع الطرف عن النقاط السلبية الموجودة في اداء الفراعنة.

ومن الأنصاف أيضاً أن نؤكد أنه توجد أسباب قهرية لا دخل لاتحاد الكرة والجهاز الفني فيها وأبرزها كم الإصابات الكبير الذي أصاب اللاعبين قبل المباراة، فالمنتخب المصري غاب عنه شريف اكرامي وعمرو جمال ومحمد عبد الشافي وحسني عبدربه وسعد سمير ومحمد ناجي جدو وعبد الله السعيد وأيمن حفني وكل منهم يمثل ثقل في صفوف المنتخب.

من محمد البنهاوي



مباريات

الترتيب

H