دجلة يكشف "زمالك الصفقات" بتعادل جديد

واصل الزمالك نزيف النقاط وفشل في تسجيل أهداف للمباراة الثالثة على التوالي ليتعادل مع وادي دجله سلبياً ويفقد النقطة السادسة له في اول أربع مباريات بالدوري المصري.

ولم يشفع للزمالك تغيير الجهاز الفني والتعاقد مع البرتغالي باتشيكو الذي ترك قيادة المباراة لمحمد صلاح المدرب العام، ولكن لم يأت صلاح أو باتشيكو بأفضل مما قام به حسام حسن فاستمر العقم الهجومي، والعشوائية ونزيف النقاط.

ووضح أن الفريق لا يملك رأس حربة قادر على صناعة الفارق، مع بعد خالد قمر وسيسيه عن مستواهما.

بتلك النتيجة ارتفع رصيد الزمالك إلى 6 نقاط في المركز التاسع، بينما رفع دجلة رصيده إلى 5 نقاط في المركز العاشر.

بدأ محمد صلاح المباراة بتشكيل غريب حيث أبقى على الثنائي أيمن حفني ومحمد كوفي على دكة البدلاء رغم أنهما من أفضل لاعبي الزمالك في الفترة الأخيرة، ودفع بأحمد دويدار واحمد سمير لأول مرة في التشكيلة الأساسية للفريق.

ضغط الزمالك المباراة بقوة مع بداية المباراة لتسجيل هدف مبكر، وانفرد مؤمن زكريا بالمرمى في الدقيقة السابعة، لكن نجح أمير عبد الحميد حارس مرمى دجلة في التصدي للكرة.

وأصل الزمالك ضغطه ونجح في الحصول على ركلة جزاء نتيجة لمس الكرة ليد مدافع دجلة، سددها أحمد عيد ضعيفة نجح أمير عبد الحميد في التصدي لها في الدقيقة 13.

رغم سيطرة الزمالك شبه التامة إلا أن الشوط الأول شهد 8 ركلات ركنية لدجلة مقابل ولا ركلة للزمالك في ظاهرة غريبة.

مع بداية الشوط الثاني دفع محمد صلاح بأيمن حفني بدلاً من أحمد عيد عبد الملك "غير الموفق" لاستغلال مهارة حفني على مرمى دجلة.

استمر ضغط الزمالك مع بداية الشوط الثاني، ولكن دون فعالية على المرمى.

أجرى الزمالك تغييره الثاني بخروج خالد قمر ونزول يوسف اوباما، ورد حماده صدقي بإشراك المهاجم السوري عبد الفتاح الأغا بدلاً من ستانلي.

أجرى محمد صلاح تغييره الثالث بخروج حازم إمام ونزول محمد كوفي.

سيطرت العشوائية على أداء الزمالك، وافتقد لاعبوه التركيز والخطورة على المرمى، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

من محمد البنهاوي

 



مباريات

الترتيب

H