لماذا اتجهت بوصلة لاعبي مصر إلى شمال أفريقيا

أصبحت دول شمال أفريقيا هي وجهة اللاعبين المصريين في الفترة الأخيرة هرباً من سوء الأحوال في مصر، وعدم انتظام النشاط الرياضي، فكل يوم نسمع عن لاعبين جدد ينضمون للدوريات في شمال أفريقيا .

كما يعد الراحلون من نجوم الصف الأول في مصر، ولديهم عددٌ من العروض في الداخل والخارج، مثل عمرو زكي وأيمن حفني وأحمد عبد الظاهر، وسينضم إليهم أحمد فتحي وشيكابالا.

ولم يقتصر الأمر على اللاعبين، بل فاجأ حسام البدري الجميع حينما رحل عن تدريب الأهلي المصري في مايو/أيار وقرر التوقيع لأهلي طرابلس الليبي، مبررا رحيله عن المهمة الحلم بكون العرض المادي للنادي الليبي لا يقاوم.

 

ليبيا تفتح أبوابها

اكتظ الدوري الليبي بعددٍ كبير من اللاعبين المصريين بعدما تسابقت بعض الأندية، وعلى رأسها الأهلي والاتحاد، للتعاقد مع نجوم الدوري المصري، فانضم أيمن حفني، لاعب طلائع الجيش، لأهلي طرابلس مفضلا العرض الليبي على الانتقال للزمالك.

بينما وجد أحمد عبد الظاهر، والذي أثار الكثير من الجدل بسبب قيامه بإشارة رابعة، ضالته في الاتحاد، والذي كان أحمد رؤوف، مهاجم الأهلي، قد لعب له في الموسم الماضي قبل أن يدخل في صفقةٍ تبادلية مع عبد الظاهر.

ويضم الدوري الليبي أسماءً مصريةً أخرى، أبرزها عمر جمال وإسلام رمضان وعبد الله فاروق ومعاذ الحناوي.

 

زكي في الرجاء والصفاقسي يطارد شيكابالا

لم تقتصر هجرة اللاعبين المصريين على ليبيا فقط، بل فوجئنا برحيل عمرو زكي إلى الرجاء المغربي، وصيف بطولة العالم للأندية، كما انضم أحمد فتحي بوجي لشباب بلوزداد الجزائري، بينما يلاحق الصفاقسي التونسي نجم الزمالك، شيكابالا.

 

إمكانياتٌ مادية

يعد ارتفاع المقابل المادي السبب الرئيس في اقبال اللاعبين المصريين على الرحيل لشمال أفريقيا، حيث تخطت هذه العروض نظيراتها من العروض الخليجية في أحيانٍ كثيرة.

وفي هذا الشأن، يتحدث سيد مرعي، وكيل أحمد فتحي، لاعب الأهلي المصري، حيث يقول أن فتحي تلقى عروضٌ من النصر السعودي ونادٍ إماراتي بجانب عرض الأهلي الليبي، لكن اللاعب فضل الانتقال إلى ليبيا بسبب تفوق العرض المادي المقدم.

 

من محمد البنهاوي



مباريات

الترتيب

H