هل يعيد التاريخ نفسه في المربع الذهبي لـ"خليجي 22"

يحضر التاريخ بقوة في المربع الذهبي لكأس الخليج 22 المقامة حاليا بالعاصمة السعودية الرياض، والذي ينطلق الأحد في مواجهتين تجمع الأولى قطر امام عمان، والثانية الإمارات مع صاحب الأرض والجمهور السعودية.

واللافت أن كل منتخب يحلم بسيناريو مشابه لما حصل له في دورة سابقة، وخاصة المنتخبين الإماراتي والعماني حيث الظروف التاريخية ملائمة.

وقد التقى المنتخبان الإماراتي والسعودي في نصف النهائي مرتين من قبل، ففي الأولى بخليجي 18 والتي أقيمت بالإمارات، كان المنتخب قد التقى السعودية في نصف النهائي وفاز بهدف لصفر من توقيع النجم اسماعيل مطر، والمثير ان الأبيض التقى في النهائي المنتخب العماني وكرر أمامه النتيجة نفسها، وهزم اسماعيل مطر الحارس العماني علي الحبسي وتوج باللقب.

وفي البطولة الحالية يقابل الأبيض السعودية، وفي حال فوزه فمن المتوقع ان يلتقي عمان المرشحة بقوة لتخطي قطر، وهنا سيحلم انصار المنتخب بسيناريو دورة 18.

أما في المباراة الثانية والخاصة بعمان وقطر، فيتذكر العمانيون الدورة التي أقيمت على أرضهم ووضعت حدا لنحس لاحقهم طويلا وتوجوا باللقب الوحيد في تاريخ البطولة.

والتقى المنتخب العماني وقتها نظيره القطري في نصف النهائي  وفاز ايضا بهدف لصفر، وفي المباراة النهائية - وهو أمر وارد ان يلتقي السعودية في حال فازت على الامارات- فاز على الأخضر في دورة 2009 بركلات الترجيح، وشهدت تألقا غير عادي للحارس علي الحبسي الذي ما يزال يدافع بشراسة عن شباك عمان في الدورة الراهنة.

أما بالنسبة للسعودية وقطر، فالنهائي الوحيد الذي جمعهما كان في دورة 2002، حين توج الاخضر باللقب، لكنهما لم يلتقيا عمان والامارات في نصف النهائي، بل الكويت والبحرين.

واللافت ايضا ان المواجهات المباشرة السابقة بين السعودية وقطر والامارات وعمان، تصب بشكل كبير في صالح المنتخبين الاولين، وبفارق كبير، فقد سبق للسعودية ان فازت على الامارات في 10 مناسبات مقابل 4 للأبيض، في حين فازت قطر في 12 مباراة مقابل 5 لعمان.

وبعيدا عن التاريخ يبقى الفيصل في ارضية ملعب الملك فهد غدا حيث سيتحدد طرفا النهائي في الدورة الثانية والعشرين.

من حميد نعمان



مباريات

الترتيب

H