مدرب العراق بعد الفشل في خليجي 22: أعتذر من الجميع

تقدّم حكيم شاكر، مدرب العراق، باعتذاره إلى جميع المتضررين من إخفاق منتخب بلاده في خليجي 22، إلا أنه أعرب عن تطلعه إلى المستقبل بعد الخروج من الدور الأول بلا انتصار.

وكتب شاكر على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي "حقيقةً، أنا اعتذر من الجميع. أعتذر من لاعبينا الذين مع الأسف الشديد الظروف قد جعلتهم يكونون بهذا الأداء. أعتذر من المعنيين. أعتذر من الإعلام الذي كان من الممكن أن يكوّن مادة دسمة من البطولة".

وأضاف "الجميع يجب أن يعلم، عندما تكون بطولة بمستوى بطولة الخليج ولم تستعد إلا 72 ساعة، نتصورها كارثية بالنسبة لنا، ولكن جميعنا نتحمل مسؤولية الإخفاق".

وأضاف المدرب الذي وقع عقدا مع العراق لـ3 سنوات قبل أيام من انطلاق البطولة في السعودية "الجميع الآن مندهش من تقديم مستويات غير مرضية، لكنني بحكم عملي كمدرب أقول إن 6 بطولات ذهبنا بها إلى التتويج، وبطولة واحدة خرجنا منها خالين الوفاض".

وخسر العراق في الجولة الأولى في خليجي 22 أمام الكويت 1-0، وتعادل 1-1 مع سلطنة عمان بعد جدل تحكيمي، قبل أن يخرج رسميا عبر بوابة الإمارات في إعادة لنهائي خليجي 21، حيث خسّر بنتيجة 2-0 ليتذيل المجموعة.

وأضاف شاكر، الذي غاب عن معظم المؤتمرات الصحفية خلال البطولة وأوكل المهمة لمساعديه، "علينا أن نعترف بأخطائنا، وعلينا أن نستمد القوة من أهلنا والعراقيين جميعا، وأن نكون في الخط الأول. نعدكم بأننا سنجلس ونتحدث، ومن خلال المحادثات سنضع البرنامج الحقيقي للبطولة القادمة إن شاء الله".

ويرتبط العراق، بطل آسيا 2007، باللعب في البطولة القارية المقرر انطلاقها في أستراليا في يناير/كانون الثاني المقبل، وسيلعب في مجموعة ستجمعه مع المنتخبين العربيين الأردني والفلسطيني، بالإضافة لليابان، حاملة اللقب.

ويملك شاكر بالفعل سجلا حافلا مع منتخبات العراق المختلفة، منها وصوله إلى نهائي خليجي 21 قبل أن يخسر بعد وقت إضافي 2-1 أمام الإمارات، كما احتل المركز الثالث في دورة الألعاب الآسيوية في كوريا الجنوبية في وقت سابق من العام الجاري.

 

 



مباريات

الترتيب

H