صحف الكويت تنعى الأزرق: تمسخرنا

صحت الكويت مفجوعة الجمعة على أنقاض الهزيمة النكراء التي تكبدها منتخبها أمام نظيره العماني بنتيجة 5-0 في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية للدور الأول من خليجي 22.

وخرج بذلك الأزرق من البطولة المحببة إلى قلبه، والتي يحمل فيها الرقم القياسي بـ10 ألقاب سابقة.

وفور نهاية اللقاء، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي زحمة آراء صب معظمها في خانة دعوة الاتحاد المحلي للعبة إلى الرحيل، واتجه معظم مقدمي البرامج الرياضية على القنوات المحلية إلى اقتفاء الأثر نفسه، لكن هذه المرة بصورة مباشرة أكثر، إذ عمد البعض إلى تسمية الشيخ طلال الفهد بالاسم، ودعوته إلى ترك رئاسة الاتحاد لغيره.

ولم يسلم المدرب البرازيلي جورفان فييرا، والذي كشف البعض ـنه تقدم باستقالته من المنصب عقب الهزيمة التاريخية، من الانتقاد، بل تعرض إلى وابل من الهجمات الضارية على مختلف وسائل التواصل على خلفية الخطة التي اعتمدها، واختيار العناصر ليس فقط في المباراة، بل في البطولة ككل.

واضطر نواف الخالدي، حارس المرمى الأزرق وقائده، إلى الإدلاء بتصريح عبر حسابه الشخصي في تطبيق "انستجرام" للتواصل الاجتماعي هاجم فيه من اتهمه بالتقاعس والتظاهر بالإصابة للخروج من الملعب قبل نهاية المباراة أمام عمان.

واختصرت صحيفة "الأنباء" المشهد الحزين حينما اكتفت بمانشيت "فضحتونا" للتعبير عن وطأة الخسارة الكبيرة.

أما صحيفة "الوطن"، فخصصت حيزا مهما لهزيمة الازرق على صفحتها الأولى، واعتمدت صورة لمساعد ندا متحسرا تحت عنوان "خسارة ثقيلة للأزرق وخروج من البطولة".

وفي الصفحات الرياضية الداخلية، كتبت نقلا عن فييرا "أنا من يتحمل الخسارة"، أما العنوان البارز فكان "تمسخرنا".

"و"الراي" أيضا افردت صورة كبيرة لندا المتحسر وعنوان "خروج مهين للأزرق.

وجاء في أحد أخبارها المصاحبة للحدث أن النائب البرلماني نبيل الفضل سيدعو إلى جلسة خاصة لمناقشة الوضع الرياضي المزري.

ومن جنبها، اتخذت جريدة "الجريدة" من الخسارة عنوانا لصفحتها الأولى تحت عنوان "خروج مهين للكويت".

"القبس" بدورها وعلى منوال أترابها من الصحف خصصت صورة لندا المتحسر على صدر صفحتها الأولى مع عنوان "فضيحة".

وفي الصفحات الرياضية الداخلية، عنونت "كارثة في الرياض" فوق صورة لطلال نايف يتابع بحسرة فرحة لاعبي عمان بأحد أهدافهم الخمسة.



مباريات

الترتيب

H