صافرة خليجي 22 تصدح "أخطاء".. وتقلق الجمهور

تعاني بطولة خليجي 22 المقامة حاليا في العاصمة السعودية الرياض من ضعف الأداء التحكيمي لقضاة الملاعب الذين تم استدعاءهم لإدارة مباريات دور المجموعات، حيث فشلوا في إثبات قدرتهم على إدارة مباريات المرحلة الإقصائية متمثلة في المربع الذهبي والدور النهائي.

وكشفت مباريات البطولة عن أخطاء تحكيمية جمة، بداية من هدف الكويت في العراق الذي جاء من تسلل، مرورا بضربتي جزاء غير محتسبتين للإمارات وعمان في مباراة الديربي الخليجي، والبطاقات الملونة غير المستحقة التي يشهرها الحكام في وجوه اللاعبين، أو تلك التي يتجنبونها رغم استحقاقها، في وقت كانت ستمنح أفضلية لمنتخب على حساب آخر، وانتهاء بالقرارات العكسية خلال المواجهات رغم حساسيتها!

وأمام تلك الأخطاء، توصلت لجنة الحكام المشرفة على كأس الخليج إلى اتفاق مع طاقم تحكيم أوزبكي بقيادة الدولي فالنتين كوفالينكو للمشاركة في إدارة إحدى مبارياتي البطولة خلال الأيام المقبلة، وذلك بعد اعتذار الأسترالي بينيامين ويليامز عن استكمال مهمته.

وكان الحكم الأسترالي أدار المباراة الافتتاحية بين المنتخب السعودي، المستضيف ومتصدر المجموعة الأولى، مع نظيره القطري، لكنه تعرض إلى وابل من الانتقادات للأخطاء التي ارتكبها طوال المواجهة.

وأعلنت تقارير خليجية أن اللجنة اتفقت أيضا مع طاقم تحكيم بولندي وصل إلى الرياض للمشاركة في إدارة الأدوار النهائية اعتبارا من الأحد، حيث يلتقي المنتخبان الإماراتي مع السعودي، والقطري مع العماني.

يذكر أن لجنة الحكام الخليجية استدعت 8 أطقم تحكيمية لإدارة مباريات البطولة، لكن أحدا منهم لم يوفق في نيل ثقة اللجنة لإدارة المباراة النهائية تحديدا، والتي على الأغلب سيقودها حكم أجنبي حرصا على حساسية المواجهة المرتقبة.

ومن جهته، أعرب فهد الكسار، الحكم الإماراتي الدولي، والذي يشارك في إدارة مباريات البطولة، عن أمله في أن لا يكون طرفاً في المباراة النهائية التي ستقام في الـ26 نوفمبر/تشرين الثاني على استاد الملك فهد الدولي، "لا أريد أن أدير تلك المباراة لأنني أتمنى أن يكون منتخبنا حاضراً ذلك اليوم، وأن يتمكن في المحافظة على لقبه الذي حققه في البطولة الماضية".

وعانت اللجنة الأمرين في التعاقد مع حكام أجانب لارتباطهم بإدارة مبارياتهم المحلية أوروبيا، قبل أن تنجح في جلب الطاقم البولندي المرشح مع الأوزبكي، فهل يستطيعان إيقاف الأخطاء، ويضعان حدا لهواجس الجماهير التي تتحدث مطولا عن مشكلات الصافرة الخليجية، وتوقع بعضهم أن تتم مجاملة أصحاب الأرض على حساب الأبيض الإماراتي؟

وتسببت التوقعات المثيرة للجدل في تسلل الخوف إلى نفوس المراقبين، لاسيما في ظل تحكم لجنة الحكام المختارة من الدولة المنظمة للبطولة الخليجية بالإدارة الفنية وسط غياب لجنة تحكيمية دائمة للبطولة.

من محمد الحتو  

 



مباريات

الترتيب

H