فيديو .. حصاد الجولة الأولى .. تعادلات محبطة .. وأخطاء تحكيمية بالجملة

انتهت الجولة الأولى من دور المجموعات لبطولة كأس الخليج 22 المقامة حاليا في الرياض بنتائج محبطة نسبيا للجماهير وبأخطاء تحكيمية بالجملة.

صدمة الجماهير

البداية كانت مع صدمة غياب الجماهير السعودية عن حفل الافتتاح والمباراة الأولى للأخضر أمام المنتخب القطري.

ملعب الملك فهد الذي يتسع لأكثر من 62 ألف متفرج امتلأ نصفه بالكاد بالرغم من قرار اللجنة المنظمة بفتح المدرجات أمام الجماهير بالمجان.

سلسة تعادلات

وفيما يبدو أن الجماهير السعودية كانت تتوقع أداءً متواضعا من فريقها، فشل المنتخب السعودي في الحفاظ على تقدمه بهدف وحيد سجله فهد المولد، ليخرج متعادلا بنتيجة 1-1 في المباراة الافتتاحية، لتبدأ بذلك سلسلة تعادلات محبطة كانت ستهيمن على الجولة الأولى لولا تألق الكويتي فهد العنزي.

الحلقة الثانية من سلسة التعادلات كانت في مباراة البحرين واليمن. وبالرغم من أن جميع التوقعات صبت لصالح البحرينيين بقيادة المدرب العراقي المخضرم عدنان حمد، لكن ذلك لم يتحقق، واستحق المنتخب اليمني الخروج بنقطة التعادل لشجاعته وتطوره لتنتهي المباراة سلبية النتيجة.

ولا يزال يعاني المنتخب اليمني - الذي لم يسبق له وأن حقق الفوز في تاريخه بالبطولة - من مشكلة نقص اللياقة البدنية التي تضرب لاعبيه بعد مرور 70 دقيقة من المباراة.

ديربي متكافئ .. وأخطاء تحكيمية

التعادل الثالث كان من نصيب الديربي الذي جمع بين الإمارات وشقيقتها عمان. مباراة متكافئة شهدت العديد من الفرص، وهدفا ملغيا، وركلتي جزاء (واحدة لكل الفريق) لم تحتسبا من قبل الحكم السعودي مرعي العواجي.

كلا المدربين مهدي علي (الإمارات)، وبول لوجوين (عمان)، انتقد الأداء التحكيمي لقمة عمان والإمارات، بينما صرح خالد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم بأن الحكم السعودي لا يستحق حمل الشارة الدولية بسبب ارتكاب العديد من الأخطاء في مباراة واحدة.

أخطاء الحكم السعودي حرمت الجماهير الخليجية من رؤية الفوز الأول في البطولة الذي جاء لاحقا بشق الأنفس.

قذيفة العنزي هي الحل

الجدل التحكيمي كان حاضرا أيضا في ديربي آخر جمع بين الكويت والعراق. فقد طالب لاعبو العراق إما باحتساب هدف، او منحهم ركلة جزاء وطرد أحد مدافعي الكويت لمنعه هدفا بيده، رفض الحكم الاسترالي كل ذلك وأطلق صافرته معلنا نهاية الشوط الأول.

وانتشر الجدل بشأن اللقطة، وهل تخطت الكرة بأكملها خط المرمى؟ الإعادة التلفزيونية أثبتت أن الكرة لم تتخط المرمى بكامل محيطها، لكن يبدو أن هناك شبهة لمسة يد بالفعل.

"أسود" الرافدين" قدموا أداءً رائعاً وشجاعاً، لكن مهارة الكويتي فهد العنزي حسمت المباراة بتسديدة رائعة في الدقيقة 92.

بالمناسبة، هدف الكويت كان من هجمة مرتدة بدأت بتسلل، خطا تحكيمي آخر حاسم.

من محمد جبريل

 

شاهد الأهداف

هدف الكويت

هدف السعودية

هدف قطر



مباريات

الترتيب

H