اتحاد الكرة الجزائري يستنكر حملة الإطاحة بماجر

استنكر الاتحاد الجزائري لكرة القدم الحملة الشرسة التي يتعرض لها رابح ماجر، المدير الفني للمنتخب الأول، مؤكدا أن مستقبل الفريق والكرة الجزائرية يبقى من الصلاحيات الحصرية لمكتبه التنفيذي.

وذكر اتحاد الكرة في بيان نشره في موقعه الرسمي اليوم الاثنين، إن بعض الأصوات غير الرسمية، تعالت للمطالبة بتغييرات في الادارة الفنية للمنتخب الأول خاصة بعد خسارة " الخضر" أمام مضيفهم منتخب الرأس الأخضر 2/3 وديا الجمعة الماضي.

ونوه المصدر أن رئيس الاتحاد ومكتبه التنفيذي مع احترامهم لرأي الجميع، يذكرون الرأي العام، بأن كل القرارات التي تخص مستقبل الكرة الجزائرية والمنتخب الوطني، تبقى من الصلاحيات الحصرية للمكتب التنفيذي للاتحاد، مثلما هو منصوص عليه في المادة 36 من قانون الاتحاد.

وعبر الاتحاد عن استنكاره لحملة التحامل على شخص المدير الفني (رابح ماجر)، خاصة عشية المباراة الودية الهامة المقررة أمام البرتغال الخميس المقبل بلشبونة.

كان وزير الشباب والرياضة محمد حطاب اعتبر أن الخسارة امام الرأس الاخضر غير مقبولة، داعيا إلى تفهم الجماهير الغاضبة. بينما قال مصطفى براف، رئيس اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، أن خير الدين زطشي، رئيس اتحاد الكرة سيتخذ قرارات صارمة تخص منتخب " محاربي الصحراء". فيما اعتبر صديق شيهاب، القيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يتزعمه رئيس الوزراء ، احمد ايويحيى، أن ماجر لا يليق بتدريب المنتخب.

وقرر اتحاد الكرة الجزائري أخيرا الخروج عن صمته ودعم ماجر ولو بشكل مؤقت في حين أن كل المؤشرات توحي بأن المواجهة أمام البرتغال ستكون الأخيرة له.

يشار أن عقد ماجر الذي يرفض الاستقالة، يستمر حتى تموز/يوليو 2019، علما انه يتلقى راتبا يصل إلى نحو 40 ألف دولار شهريا، بينما يحصل مساعديه مزيان ايجيل، وجمال مناد على 15 ألف دولار شهريا لكل منهما.



مباريات

الترتيب