مدرب الجزائر لا يفكر في الإقالة ويعد ببناء منتخب كبير

الجزائر - رفض البلجيكي جورج ليكنز المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم الخوض في مستقبله مع الفريق، مطالبا بمنحه المزيد من الوقت لتنفيذ برنامج عمله وجعل "الخُضر" منتخبا كبيرا في الفترة المقبلة.

ويواجه ليكنز خطر الاقالة من منصبه بعد الأداء المتواضع لـ" محاربي الصحراء" في بطولة أمم افريقيا المقامة حاليا بالجابون.

وتتذيل الجزائر المجموعة الثانية مناصفة مع زيمبابوي بنقطة واحدة، بينما تتصدر السنغال المجموعة بست نقاط أمام تونس الوصيفة التي تمتلك ثلاث نقاط.

وقال ليكنز اليوم الأحد في المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة أمام السنغال في ختام الدور الاول من البطولة "عندما لا تفوز لا تكون سعيدا، صعب جدا تقبل الهزيمة وانا اكره الخسارة. الجميع مسؤول، لست شابا حتى أتملص من المسئولية، لدينا فريقا جيدا بإمكانه ان يصبح منتخبا كبيرا. شيئا فشيئا سنعود الى المستوى المطلوب، سنواصل العمل وانا اثق في العمل الذي اقوم به".

واضاف " التحدي صعب، ليس في ظرف شهرين يمكن تغيير كل الاشياء. اضمن لكم شيئا، المنتخب سيفوز في المستقبل. لا اؤمن بالمعجزة وانما فقط بالعمل الذي اقوم به وما يقوم به من حولي، انا افكر دوما في العمل والتحضير للمباراة المقبلة".

وأشار ليكنز أنه لو لم يثق في امكانيات المنتخب الجزائري، لما قرر العودة للإشراف عليه مجددا. كما لم يخف إحباطه بعد الخسارة امام تونس والتعادل امام زيمبابوي.

ونوه ليكنز، ان المنتخب الجزائري يملك فرصة للتأهل الى دور الثمانية عندما يواجه السنغال غدا الاثنين، حتى لو كان الامر لا يتوقف على " الخضر"، موضحا انه يتعين تقديم كل ما يلزم من اجل الدفاع عن السمعة المكتسبة وتشريف البلد وكرة القدم الجزائرية. كما لفت انه سيدفع بأفضل مجموعة من اللاعبين الجاهزين بدنيا وذهنيا.

واكد ليكنز غياب الحارس رايس وهاب مبولحي، والمهاجم العربي هلال سوداني، بداعي الاصابة، فيما اثار الشكوك بشان مشاركة المدافع رامي بن سبعيني، الذي يعاني من الام بالركبة، بخلاف ياسين براهيمي الذي تعافى من اصابته في وتر اخيل.

واعترف ليكنز، بقوة المنتخب السنغالي الذي وصفه بالفريق المتوازن والافضل في المجموعة الثانية، لكنه اكد على ضرورة استعادة الفعالية وتفادي الاخطاء البسيطة للفوز عليه.

 



مباريات

الترتيب

H