ماذا قال مدرب سوريا الجديد في أول تصريح له

 

شدد فجر إبراهيم، المدرب المُعيّن مؤقتا لقيادة المنتخب السوري، على العامل النفسي باعتباره سبيله لانتشال نسور قاسيون من نتائجهم السيئة في كأس آسيا 2019.

وأُقيل الألماني بيرند شتانجه بعد الهزيمة بنتيجة 2-0 من الشقيق الأردني في ثاني جولات دور المجموعات من البطولة.

وكان نسور قاسيون قد تعثّروا قبل ذلك بتعادلهم السلبي الباهت أمام المنتخب الفلسطيني، ليقتصر رصيدهم على نقطةٍ يتيمةٍ ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وفي مداخلةٍ تلفزيونيةٍ له بعد سويعاتٍ من تقليده المنصب، قال إبراهيم، "العمل على أي جانبٍ فنيٍ أو تكتيكيٍ في هذه المرحلة لن يكون أمرا منطقيا. ولكن العامل النفسي هو العامل الحاسم الذي سأعمل عليه".

وواصل موضحا، "لا تستطيع كذلك العمل على الجانب البدني في خلال 3 أيامٍ .. (ولكن) عامل النفسية سيلعب دورا بالغ الأهمية".

وحول طبيعة الحوار الذي سيخوضه مع نجوم نسور قاسيون، صرّح إبراهيم، "أهم سؤالٌ أوجهه إليهم هو لماذا؛ لماذا حدث ما حدث. إجابتهم ستعطيني مؤشراتٍ كبيرةً للغاية للتعامل مع الأزمة بشكلٍ جيدٍ".

أما عن حظوظه في الصعود، وهو الذي تنتظره مباراةٌ أخيرة أمام المنتخب الأسترالي، أكد إبراهيم بأن كل شيءٍ واردٌ في كرة القدم، على حد تعبيره.

 



مباريات

الترتيب