فوساتي متفائل بتغيير مستقبل منتخب قطر

يفضل خورخي فوساتي المدرب الجديد لقطر التحلي بالإيجابية رغم الإخفاقات المتتالية لفريقه وتقلص فرص التأهل لكأس العالم لكرة القدم 2018.

وتتذيل قطر مجموعتها في الدور الأخير بتصفيات آسيا بعد ثلاث هزائم متتالية وستستضيف سوريا غدا الثلاثاء على أمل أن تكون هذه المباراة بداية الانتفاضة.

وخسرت قطر مرتين أمام إيران وأوزبكستان مما أطاح بالمدرب دانييل كارينيو لتسند المهمة لفوساتي الذي خسر مباراته الأولى 3-2 أمام كوريا الجنوبية رغم تقدمه 2-1 خارج أرضه يوم الخميس الماضي.

وقال فوساتي القادم من أوروجواي "أنا شخص إيجابي وأثق في قدرتنا على التأهل للنهائيات من واقع الأداء في آخر مباراة."

وأضاف مدرب الريان السابق في تصريحات نقلها الاتحاد القطري للعبة عبر تويتر اليوم الاثنين "أمامنا سبع مباريات ويجب أن نقاتل للفوز ومن الممكن أن تتغير الأوضاع."

وتابع "الماضي ولى بالفعل ولا يمكن تغييره لكن يمكننا تغيير المستقبل."

وتملك سوريا أربع نقاط في المركز الرابع بفارق ثلاث نقاط خلف إيران وكوريا الجنوبية المتصدرتين للمجموعة الأولى.

وتتمسك قطر - الساعية للتأهل لكأس العالم لأول مرة في تاريخها قبل استضافة البطولة في 2022 - ببصيص الأمل في الحصول على المركز الثالث بالمجموعة على الأقل.

ويتأهل أول منتخبين من المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم بينما يخوض صاحبا المركز الثالث مواجهة فاصلة ويتأهل الفائز منهما لمواجهة منتخب تابع لاتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) على بطاقة الظهور في روسيا.

 



مباريات

الترتيب

H