ريال مدريد يبحث عن الثأر في مواجهة ليجانيس المؤجلة

يبحث ريال مدريد حامل اللقب عن الثأر من ليجانيس المتواضع الذي اخرجه من مسابقة الكأس، عندما يزوره الاربعاء في مباراة مؤجلة في الدوري الإسباني لكرة القدم منذ كانون الأول/ديسمبر، تاريخ مشاركة النادي الملكي في كأس العالم للأندية.

 وستكون الفرصة متاحة لريال باقتناص المركز الثالث في الترتيب، إذ يبتعد بفارق نقطة عن فالنسيا، فيما يحلق برشلونة في الصدارة بفارق 17 نقطة عن غريمه و7 عن أتلتيكو مدريد الوصيف.

وحتى التعادل لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، يتيح له تخطي فالنسيا، لكن فريق العاصمة مؤهل لخطف الفوز في ظل الأداء الجيد الذي قدمه في دوري أبطال أوروبا الاسبوع الماضي وتخطيه باريس سان جرمان الفرنسي القوي 3-1.

وبغض النظر عن احتساب النقاط والمراكز، يبحث ريال عن استعادة كبرياءه من الفريق الصغير الواقع في ضاحية العاصمة، بعدما اخرجه من ربع نهائي الكأس ملحقا به خسارة موجعة 2-1 في ملعب سانتياجو برنابيو.

وقال زيدان بعد الفوز الاستعراضي الأخير على ريال بيتيس 5-3 في الدوري "نقترب من نهاية الموسم، كل المباريات هامة، وعندما أرى كل لاعبي فريقي يقدمون هذا المستوى، أكون راضيا".

ومن الأمور المرضية لزيدان، استعادة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم 5 مرات، حسه التهديفي (10 اهداف في 6 مباريات) وعودة المهاجم الشاب ماركو اسنسيو (22 عاما) إلى فورمته الاعتيادية.

وقلب اسنسيو مواجهة سان جرمان بعد دخوله بديلا ثم سجل هدفين الأحد في الاندلس. كما كان اللاعب الذي سجل هدف الفوز الوحيد على ليجانيس في ذهاب ربع نهائي الكأس، قبل انهيار مدريد في أرضه.

لكن زيدان الذي يستعد لمباراة الاياب في دوري الأبطال ضد سان جرمان في باريس (6 اذار/مارس)، يعاني من اصابات في صفوفه على غرار لاعب الوسط الالماني طوني كروس (ركبة)، الظهير البرازيلي مارسيلو (فخذ)، فيما لم يتدرب صانع الالعاب الكرواتي لوكا مودريتش الثلاثاء.

ويبحث ريال ايضا عن تجنب تلقي المزيد من الأهداف، بعدما اهتزت شباكه 17 مرة في 12 مباراة عام 2018، ولم يحافظ على نظافتها في آخر سبع مباريات.



مباريات

الترتيب

H