صلاح يتوقع استمرار تسجيله للأهداف مع ليفربول

يتوقع محمد صلاح ألا تتوقف أهدافه بعدما هز الشباك للمرة 30 مع ليفربول في موسم مذهل لمهاجم منتخب مصر لكرة القدم.

واحتاج صلاح (25 عاما) إلى 36 مباراة بجميع المسابقات ليصبح اللاعب 13 فقط في تاريخ ليفربول الذي يصل لهذا العدد من الأهداف في موسم واحد والأول منذ لويس سواريز مهاجم أوروجواي قبل أربع سنوات.

وأبلغ صلاح موقع ليفربول على الانترنت على هامش معسكر تدريبي في اسبانيا للفريق المنافس في الدوري الانجليزي الممتاز "شعور رائع أن تسجل 30 هدفا في أول موسم لك في ناد مثل ليفربول.

وتابع "إنه شيء كبير، لذا أشعر بسعادة كبيرة نحوه لكن يجب أن أستمر وأواصل التطلع للأمام من أجل تسجيل المزيد من الأهداف، أشعر بأنني على ما يرام وهذا هو أهم شيء، وبالتأكيد لا يزال هناك المزيد في الطريق".

ووصل صلاح إلى الهدف 30 أسرع من أي لاعب في ليفربول منذ جورج الان قبل 121 عاما ويتبقى أكثر من شهرين في الموسم ليزيد حصيلته قبل أن يتجه مع مصر إلى كأس العالم.

ولم يتوقع كثيرون هذا المعدل من الأهداف عندما انضم صلاح مقابل 36.9 مليون جنيه استرليني (51.8 مليون دولار) من روما العام الماضي.

لكن المقارنات تعقد الآن بالفعل بينه وبين أعظم هدافي النادي، ويحتل حاليا المركز الثاني في قائمة هدافي بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا خلف هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير فقط بعدما سجل 22 هدفا في 26 مباراة بالدوري الانجليزي الممتاز.

لكن بينما يعد كين مهاجما صريحا، فإن صلاح جناح وصنع العديد من الأهداف أيضا وخاصة لروبرتو فيرمينو وساديو ماني في واحد من أقوى خطوط الهجوم في أوروبا الآن.

وبفوزه 5-صفر على بورتو يوم الأربعاء أصبح لدى ليفربول الهجوم الأقوى في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم برصيد 28 هدفا. وفي ظل هذه النتيجة الكبيرة التي حققها في مباراة الذهاب خارج أرضه، يبدو تأهل ليفربول إلى دور الثمانية مؤكدا.

ورغم أن ماني تفوق على صلاح بثلاثيته في هذه المباراة، قال المهاجم المصري إنه يعمل دائما من أجل تحسين مستواه.

وقال "أفكر دائما في محاولة تحسين أدائي وأقوم بذلك كل يوم. كل يوم أنظر لنفسي وأحاول تحسين أدائي طيلة الوقت".

ويلتقي ليفربول في مباراته القادمة مع وست هام يونايتد باستاد أنفيلد يوم 24 فبراير شباط.



مباريات

الترتيب

H