الاردايس يوبخ لاعبيه بعد الأداء "المثير للشفقة"

وبخ سام الاردايس مدرب ايفرتون لاعبيه بعد الهزيمة 5-1 أمام ارسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس السبت ووصف النتيجة بأنها "كارثية" وأداء بعض لاعبيه بأنه "مثير للشفقة".

وقال الاردايس إنه واجه "مهمة شاقة" تتمثل في أداء فريقه غير المستقر هذا الموسم لأن اللاعبين لا يستمعون إلى تعليماته.

وكان الاردايس يأمل في أن يتبع فريقه خطوات سوانزي عندما انتصر على ارسنال يوم الثلاثاء الماضي بالاستفادة القصوى من نقاط الضعف في دفاع الفريق اللندني.

لكن بدلا من ذلك واجه ايفرتون فريقا قدم أفضل ما لديه وكان يسجل عندما يرغب.

وقال الاردايس للصحفيين "أداؤنا في الشوط الأول كان مثيرا للشفقة، شعرت بالغضب بعد الشوط الأول وما زلت غاضبا، كانت كارثة، درسنا كيف لعب سوانزي وخططنا للعب مثله، من الواضح أننا لم نلعب بنفس المستوى الذي قدمه سوانزي".

وتابع "أستطيع اللعب بأي طريقة لكن لو قدم اللاعبون نفس ما قدموه في الشوط الأول فلا أملك أي فرصة. الأمر ليس كافيا".

وأشار إلى أن جميع اللاعبين قدموا أداء ضعيفا.

وأضاف "التشكيلة التي لعبت في الشوط الأول لم تقدم أداء جيدا على الإطلاق. ولهذا السبب اهتزت شباكنا بسهولة مع الأداء المثير للشفقة الذي قدمناه...الفريق كله قدم أداء سيئا للغاية".

وقال الاردايس إنه يحاول منذ تولي المسؤولية في نهاية نوفمبر تشرين الثاني تطوير الأداء الدفاعي لإيفرتون وإيقاف اهتزاز شباكه وأشار إلى أنه بينما يعمل على تحسين الهجوم فهو لا يتوقع أن يبدأ فريقه بإمطار شباك المنافسين.

وتابع "يجب أن أقول إنه بمرور الوقت فإن عدم ثبات المستوى مشكلة كبيرة وأحاول أن أجعل الأداء مستقرا ودفع اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم.. نعمل في الدفاع بنفس القدر الذي نفعله في الهجوم. نحاول تحقيق توازن".

وأضاف "لن نكون الفريق الرائع الذي يحرز العديد من الأهداف. يجب أن نواجه هذا الأمر في الموسم الحالي. لكن كل شيء كان سيئا في الشوط الأول".

لكن الاردايس أيضا تحدث عن الإيجابيات في الشوط الثاني إذ أحرز فريقه هدفا وقدم اللاعبون الأصغر سنا أداء أفضل من المخضرمين خلال هذه الفترة.

وقال "توم ديفيز كان جيدا للغاية ودومينيك (كالفرت لوين) كان جيدا وأحرز هدفا. وهما اثنان من أصغر اللاعبين سنا وأظهرا للأكبر سنا ما الذي عليهم تقديمه".

وبعد الهزيمة تراجع ايفرتون مركزا وحيدا إلى المركز العاشر.



مباريات

الترتيب

H