الصين تفرض قيودا للحد من تدفق اللاعبين الأجانب بمبالغ خيالية

ستفرض الصين بعض الضوابط بشأن عدد اللاعبين الأجانب المسموح بإشراكهم في مباريات الدوري المحلي لكرة القدم وسط تكهنات بأن الأندية تنفق بشكل مبالغ فيه على جلب المواهب الأجنبية.

وقال الاتحاد الصيني لكرة القدم في بيان اليوم الاثنين إنه سيسمح لأندية الدوري الممتاز بإشراك ثلاثة لاعبين أجانب في المباراة الواحدة خلال موسم 2017.

وأسفر استثمار أندية صينية في ضم البرازيلي أوسكار والأرجنتيني كارلوس تيفيز بمقابل مادي ضخم خلال الشهر الماضي، وتعاقد شنغهاي سيبج مع أوسكار من تشيلسي في صفقة ستجعله أعلى لاعبي العالم أجرا.

لكن أثارت الصفقات الضخمة جدلا وانتقادات من مسؤولين ووسائل إعلام محلية وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) هذا الشهر إن الأندية "تهدر الأموال" على مواهب أجنبية بمقابل مالي مبالغ فيه بينما تتجاهل تطوير اللاعبين المحلين.

وقال مسؤولون صينيون إنه ينبغي على الأندية تحديد سقف للمرتبات وتخصيص مبالغ لتطوير المواهب الشابة بالبلاد.

وتسمح اللوائح حاليا بإشراك ثلاثة لاعبين أجانب إضافة إلى لاعب آسيوي في قاعدة تعرف باسم (3+1) ويحق للنادي وجود لاعب أجنبي خامس على مقاعد البدلاء يستطيع المشاركة بشرط الالتزام بقاعدة (3+1).

وقال الاتحاد الصيني إنه سيبقى بوسع الأندية قيد خمسة أجانب لكن لن يمكن إشراكهم جميعا في مباراة واحدة.

وأضاف الاتحاد أنه سينبغي على كل فريق ضم اثنين من اللاعبين المحليين من مواليد عام 1994 أو بعدها في تشكيلة المباراة على أن ينضم واحد على الأقل للتشكيلة الأساسية.



مباريات

الترتيب

H