خلاف علني بين كونتي "المتحمس" وكوستا "الغاضب" في مباراة ليستر

شهدت مباراة تشيلسي ضد بطل النسخة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز ليستر سيتي مساء أمس السبت مشادة بالكلام والاشارات باليدين بين مدرب الفريق كونتي ومهاجمه دييجو كوستا.

وجاءت الحادثة في الدقيقة الـ70 من عمر المباراة حين كان تشيلسي متقدما بهدفين في المباراة التي انتهت بفوزهم بثلاثية دون رد، حيث طالب دييجو كوستا مدربه كونتي بإخراجه من المباراة التي أصبح الفوز فيها مضمونا، خاصة و أن تشيلسي كان يسيطر على كل مجريات اللعب بالإضافة إلى التقدم بهدفين عززهما بثالث في الدقيقة 81.

وفي هذه الدقيقة طلب كوستا الخروج بسبب نيله 4 بطاقات صفراء منذ بداية الموسم، وهو ما أثار لديه مخاوف من نيل بطاقة خامسة خلال الدقائق الـ20 المتبقية من المباراة مما سيحرمه من اللعب في اللقاء المرتقب ضد مانشستر يونايتد يوم 23 من أكتوبر الجاري.

إشارة كوستا قابلها كونتي بالغضب ولم يرق له الأمر، مما دفعه بإبقاء كوستا حتى نهاية المباراة مغامرا باحتمالية غيابة عن موقعة مانشستر يونايتد في حال نال أي بطاقة، وهو أمر ممكن جدا مع لاعب بمزاجية كوستا وعصبيته المعروفة بالملاعب.

وفي المؤتمر الصحفي عقب المباراة برر كونتي عدم إخراج كوستا بقوله "ابقيت كوستا حتى النهاية لأنه لاعب مهم جدا للفريق، لديه شخصية قوية وحماس يُلهب بقية زملاءه".

وأضاف "نحن نحتاج روح كوستا القوية في كل دقائق المباراة حتى النهاية، اعرف أنها مغامرة بإبقائه وقد يحرمنا منه في المباراة المقبلة، لكنني المدرب واتحمل نتيجة كل قراراتي سلبا وايجابا".

وبتحليل الموقف سنجد بأن كوستا كان محقا بطلب التبديل وذلك لمصلحة الفريق، ولكن هل يحق له أن يشير بتلك الطريقة للمدرب طالبا تبديله؟، وبنفس الوقت هل يكون كونتي مخطئا بإبقائه في الملعب مغامرا بمشاركته في المباراة المقبلة، أم يخرجه ويغامر بسمعته وهيبته وقوته في التحكم بالفريق أمام أنظار الجميع.. نترك الحكم لكم.

 

من قتيبه الربيع



مباريات

الترتيب

H